صناديق التحوط الأمريكية تتكبد خسائر أثر المراهنة على فك الارتباط بالريال

صناديق التحوط الأمريكية تتكبد خسائر أثر المراهنة على فك الارتباط بالريال

محمد الخنيفر  | 06 ابريل 2016 ,09:25

تشير التقارير الواردة من بورصة الاسهم الامريكية - وول ستريت - أن صناديق التحوط بدأت بتسجيل خسائر من جراء مراهنتها أن المملكة العربية السعودية قد تضطر إلى فك ارتباطها بالدولار الامريكي في حالة وصول وثبات أسعار النفط حول الـ20 دولارا للبرميل.

ومع تعافي أسعار النفط في الفترة الماضية وثباتها فوق مستويات الـ40 دولارا للبرميل، سجلت عقود المضاربة على ارتفاع الدولار الامريكي أمام الريال السعودي أدنى مستوياتها في أكثر من أربعة أشهر، بعد أن قفزت في فبراير نتيجة قيام صناديق تحوط أميركية بالمراهنة على قيام السعودية بتخفيض الريال.

بالطبع تتم المراهنة بمبالغ ضخمة من بعض الصناديق التي لا يفصح عنها للعامة. ومن أجل إعطاء لمحة سريعة على خسائر تلك الصناديق، فإن الرهان الواحد الذي اشترته صناديق التحوط في يناير بقيمة مليون دولار، قد خسر 1.8% (68.900 ريال)، وذلك وفقا لحسابات «بلومبرج» التي توقعت أن تكون الخسائر أكبر من ذلك لا سيما مع استخدام الرافعة المالية أو ما تسمى بالـ leverage.

ما هو سبب المراهنة ضد الريال السعودي؟

هذة هي آلية عمل صناديق التحوط. فهذه الصناديق تعشق المغامرات المالية المحسوبة وغير المحسوبة. يحبون المقامرة على الأحداث التي قد تتحقق بنسبة 10%. لأنها لو تحققت، فسوف تجعلهم يربحون أرباحا خيالية. أحد هذه الصناديق ربح مليار دولار السنة الماضية عندما راهن أن أسعار النفط ستصل للثلاثينات.

من هي تلك صناديق التحوط؟

الملياردير بيل أكمان أخبر المستثمرين أن صندوق التحوط الذي يديره قد اشترى عقود خيارات يمكن التربح منها في حالة انخفاض قيمة الريال. وهو يرى أن بلادنا تنفق المليارات للدفاع عن ارتباط عملتها بالدولار. وينظم إلى جانب صندوق أكمان، صندوق بوينتستيت كابتل للتحوط الذي خطط للاستفادة من تراجع عملات دول الخليج عن طريق زيادة التعرض لمشتقات تستفيد من هبوط هذه العملات، وراهن كذلك صندوق نايتهيد كابتل مانجمنت على هبوط الريال السعودي.

كيف يجنون الأرباح؟

المشتقات المالية او ما تمسى بعقود المشتقات (مثل العقود الآجلة) تمنح متداوليها بقفل أسعار عملة ما خلال فترة محددة في المستقبل. ويتربح المستثمرون في حالة ضعف العملة المستهدفة خلال بيعها بالسوق الفورية (وذلك عند مقارنتها بالسعر المستهدف لها والذي تم تحديده مسبقا عند انتهاء تلك العقود).

الرهان على هذا النوع من الأحداث وخاصة على الريال رخيصة جداً. وهي رخيصة بسبب استبعاد حدوثها. وبحسب مصادر «بلومبرج»، فإن قيمة أسعار العقود الآجلة لمدة سنتين والخاصة بمبلغ 100 مليون دولار هي تقريبا 2 مليون دولار. ولكن المستثمرين سيحققون ربح 50 مليون دولار في حالة انخفاض قيمة الريال بنسبة 50 %.

محمد الخنيفر

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
abdullah alonazi
abdullah alonazi

مساء الخير الان الريال مرتبط بالدولار وهل في المستقبل سيتم فك الارتباط   ... (أقرأ المزيد)

05 يوليو 2018 ,17:26 GMT· الرد
حسين مسعود
حسين مسعود

fure  ... (أقرأ المزيد)

07 يناير 2018 ,18:03 GMT· الرد
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+