الرسم البياني لليوم: بتكوين تتقدم على المدى البعيد وتترك إيثيريوم خلفها

الرسم البياني لليوم: بتكوين تتقدم على المدى البعيد وتترك إيثيريوم خلفها

Investing.com  | 13 مارس 2018 ,14:02

(بتكوين )تتقدم

شنت أحد منصات تداول العملات المشفرة هجوما عنيفا بغرض ردع كافة محاولات القرصنة التي أنهكت الصناعة.

تقدم منصة بينانس لمؤسسها تشاو تشاجينبج عرضا قيمته 250,000 دولار (مدفوعة على هيئة عملات مشفرة) لمن يقدم معلومات تساعد في القبض على القراصنة الذين استهدفوا المنصة الأسبوع الماضي، وذلك وفقا لبيان أصدرته يوم الأحد. وقامت المنصة بوضع ما قيمته 10 مليون دولار جانبا لتقدمه على هيئة جوائز وهبات فيما بعد، كما حثت باقي المنصات على أن تفعل مثلها.

هل هذا هو السبب الجوهري لما شهدته بتكوين من تقدم بلغ 8.6% أول أمس، فأغلقت على 9,528 دولار، أو هل هذا هو سبب ارتدادها بنسبة 12.75% من منخفض 8,429 دولار؟ حققت بتكوين أمس تقدم جديد نسبته 3.1% يتفوق على إغلاق أول أمس، كما تقدمت بنسبة 4.8% من منخفض 9,359.3 دولار.

تحارب بينانس حرب عادلة للقضاء على عمليات القرصنة، وتشجع غيرها من المنصات أن تفعل المثل.

هل يمكن ترويض بتكوين؟ هذا ما تحاوله أجهزة التنظيم.

وما تزال الهيئات التنظيمية تحاول ترويض بتكوين. تحاول الهيئات التنظيمية فرض سلطتها على كل ما يظهر على الساحة من أشكال استثمارية جديدة، ففرضت من قبل الرقابة على أسواق العملات (الفوركس)، وعلى نظام الخيار الثنائي، والآن تحاول ان تسيطر على بتكوين. وجذبت بتكوين أنظار الهيئات بعدما ارتفعت قيمتها 60 مرة على مدار الأعوام الثلاث الماضية. وهناك بالفعل قائمة من الأفعال والنشاطات التي ترتبط بهذا النوع من العملات، تلك القائمة هي ما يثير قلق الهيئات التنظيمية، ويقع من ضمنها: عمليات الطرح الأولي أو الاكتتاب العام الغير قانونية، غسيل الأموال، التهرب الضريبي، السرقة الإلكترونية، تعطل منصات التداول، والمضاربة الحامية.

تركز الهيئة الأمريكية للأوراق المالية والتجارة على أمرين متعلقين بالعملات المشفرة: أولهما، عمليات الطرح الأولي أو الاكتتاب، وثانيهما الموافقة على تداول العملات المشفرة. وصرحت الهيئة في السابع من مارس وللمرة الأولى، بأنه يستلزم كافة المنصات التي تعمل في تداول العملات المشفرة أن تسجل المنصة ك "منصة تداول قومية"، أو أن تتقدم بما يخالف كونها منصة تداول حتى يتم إعفاءها. وسمحت لجنة تداول السلع الآجلة لأكبر منصة تداول أن تدرج العقود الآجلة لبتكوين في ديسمبر. ودافعت اللجنة عن موقفها هذا، بأنه يسمح لها أن تحصل على معرفة متعمقة بهذا الأصل الجديد. وفي ديسمبر أيضا استدعت اللجنة أصحاب أحد أكبر منصات التداول للإدلاء بأقوالهم.

بينما تحارب الصين حرب شعواء ضد العملات المشفرة، فقامت بحظر كلا من: عمليات الطرح الأولي للعملات (الاكتتاب العام)، ومنصات التداول. وقامت مؤخرا باستهداف المنصات التي تسمح للمتداولين المحليين بالوصول إلى منصات التداول العالمية.

وتعمل كوريا الجنوبية على إخراج تشريع شامل للعملات المشفرة. وبينما تتمكن من ذلك قامت بتشديد القواعد الموجودة حاليا.

بينما توفر اليابان بيئة مرحبة إلى حد ما بالعملات المشفرة. فقامت الهيئات التنظيمية بصياغة قانون نتج تسجيل 16 منصة من منصات التداول في البلاد. ولكن، رغم ذلك ففي مطلع الشهر الجاري فرضت عقوبة على 6 من منصات التداول، وألزمت 6 آخرين بإعادة هيكلة نظم الإدارة.

وأعلنت الهيئة التنظيمية الأعلى في فرنسا -سلطة الأسواق المالية- يوم الخمس الماضي أن كافة منصات التداول الإلكترونية للعملات المشفرة ستقع تحت سلطة قوانين توجيه الأدوات المالية في الأسواق (ميفيد 2). وسيجب على تلك المنظمات أيضا أن تستوفي معايير جديدة مشددة حول تصرفاتها. وسيمنع على تلك المنصات أن تعلن عن المنتجات إلكترونيا، وهذا ما يكثر فعله في الصناعة.

وربما كان تعامل سويسرا مع العملات المشفرة هو الأغرب عن كافة الدول، ولكنه في الوقت نفسه ليس مفاجئا. فصرح وزير المالية بأنه يرغب في جعل بلاده "أمة العملة المشفرة. كما أن الحكومة صرحت بأنها لا توافق فقط على تداول العملات المشفرة، بل إنها ستتبناها. ولكن لا تدوم الدهشة طويلا، فهذا أمر تقليدي بالنسبة لسويسرا، فلديها تاريخ من رفض القواعد التنظيمية التي تفرض على الأسواق المالية والأصول. فمنذ عدة سنوات قاوم البنكيون السويسريون والهيئات التنظيمية كافة الجهود الأجنبية الرامية لفرض قواعد منظمة للضرائب. ورفضت سويسرا طلب من دائرة الإرادات الداخلية الأمريكية، بشأن حصول الإدارة على معلومات حول الحسابات البنكية السرية في سويسرا. وبعدها قامت وزارة العدل الأمريكية، وقطاع التحقيق الجنائي في دائرة الإيرادات الداخلية بإغلاق أقدم بنك خاص في البلاد، وفرضت غرامات على البنك الأضخم، كما غرمت العديد من البنوك السويسرية بمبالغ تقدر بالمليارات، وحاولت سويسرا الاستئناف على ما حدث، ولكنها خسرت.

وإذا تبنت سويسرا العملات المشفرة، ولك تفرض قواعد قاسية عليها، تستطيع بذلك أن تستعيد مجدها السابق. أي ستصبح سويسرا كما يقول أوليفر باسمان: "النظام البيئي الرائد عالميا للعملات المشفرة، وتكنولوجيا سلسلة الكتل "بلوكشين"، وتكنولوجيات دفاتر الحسابات الموزعة." وباسمان هو مؤسس Crypto Valley Association. فالعملات المشفرة تنعش سويسرا.

BTC Daily Chart

هذا وبينما، تقدمت بتكوين لليوم الثاني على التوالي، وبذلك تجاوزت خط الرقبة الخاص بالقمة المزدوجة، وبذلك ربما تزيل هذا النموذج المنخفض. لاحظ أن الارتداد حدث عند قمة القناة الهابطة، وهذا يزيد من احتمالات التقدم.

وللحظة، ما يزال السعر أسفل الرقم النفسي 10,000 دولار، وهو أحد المستويات الرئيسية. ولكن، بحدوث تقدم يتفوق على مستوى 11,000 دولار، بذلك يحدث اكتمال لنموذج الرأس والكتفين لأسفل، والذي استغرق شهرين للاكتمال. وأخيرا، إذا ارتفع السعر عن 12,000 دولار سيصل إلى ذروة أعلى من الذروة المسجلة في 20 فبراير، كانت ذروة فبراير عند 11,776 دولار، وبذلك يحدث انعكاس للاتجاه بتكون ذروتين ونقطتين منخفضتين.

ETH Daily Chart

وعلى الجانب الآخر، لا يبدو بأنه هذا الانتعاش يطال إيثيريوم. فبالرغم من تقدمها نسبة 5.3 أول أمس، و3% أمس، ما تزال في هبوط للأسباب التالية:

  1. ما تزال غارقة في القناة الهابطة.

  1. وربما يكون هذا النموذج نموذج الراية الاستمراري. ويوفر نموذج الراية هذا نقطة توقف في الاتجاه الهابط تسمح بجني الأرباح، وتجعل العملة تبحث عن طاقة للسير في اتجاهها.

  1. ويشير مؤشر القوة النسبية إلى أن الزخم أصبح أكثر ضعفا بانخفاض السعر.

  1. ويعطي ماكد إشارات للبيع، إذ أن المتوسط المتحرك الأقصر يمر أسفل المتوسط المتحرك الأطول. ولم يتغير هذا بتقدم السعر ليومين ليكمل تقدمه نسبة 8%.

  1. ويقف سعر التداول ما بين المتوسط المتحرك النازح 100 (بالأزرق)، مما يقدم مقاومة، وبين المتوسط المتحرك النازح 200 (الأحمر) والذي يقدم دعم، مما يظهر أن السعر يسير للأسفل. ولو حدث ومر متوسط 50 أسفل 100 سيتكون بذلك صليب ميت، والذي يشير لمزيد من السلبية.

  1. ويسجل مؤشر الحركة الاتجاهية أقوى مسبة له منذ بداية القناة الهابطة، عندما انهارت الأسعار بنسبة تتجاوز 46% خلال 4 أيام فقط. وهذه القراءة العالية تشير إلى أن السعر سيظل في الانخفاض هذا، رغم الارتفاع الذي شهده أمس وأول أمس. مؤشر الحركة الاتجاهية: يقيس قوة الاتجاه الصاعد أو الهابط.

استراتيجيات التداول - مراكز قصيرة

الاستراتيجية المحافظة: ينتظرون نقطة دنيا جديدة تنخفض عن نقطة 6 فبراير التي وقفت عند 566، وذلك بغرض تأكيد الاتجاه. ولاحظ بأن المتوسط المتحرك النازح 200 يقف لدعم السعر، مما يظهر أهمية مستوى السع هذا.

الاستراتيجية المعتدلة: يرتضون اختراق الراية لأسفل للدخول في مراكز قصيرة.

الاستراتيجية العنيفة: يدخلون في مراكز قصيرة فورا، اعتمادا على مقاومة قمة الراية.

إدارة الأسهم

وقف الخسارة، بالنسبة للمعايير المذكورة:

  1. الارتفاع لليوم يكون: 738.17 دولار.

  1. ارتفاع السبت: 745 دولار.

  1. ارتفاع الخميس -ارتفاع الراية- 770 دولار.
  2. الرقم النفسي، وقمة القناة الهابطة: 800 دولار.

    الأهداف (اعتمادا على المعايير سابقة الذكر)

  1. قاع الراية 673 دولار

  1. المتوسط المتحرك النازح 200: 590 دولار

  1. النقطة الدنيا للسادس من فبراير: 566 دولار.

  1. مستويات الدعم والمقاومة لنوفمبر وديسمبر: 495 دولار.

  1. هدف الراية، الذي يقيس الانخفاض من قمة 5 مارس ومطرقة 9 مارس: 443 دولار.

يوجد عدد من استراتيجيات التداول التي تصلح لنفس الأداة الاقتصادية في الوقت نفسه. وعلى المتداول أن يضع خطة تتضمن موارده والوضع المزاجي. وهذا أمر جد ضروري لأنه يحدد ما إذا كان سينجح أو سيفشل.

يجب أن يكون معدل المخاطرة للمكافأة عند الدخول أو الخروج منحصر في 1:3. ويجب أن تتوافق الأهداف مع المدى الزمني الذي تقرره، ويجب الفهم أنه كلما بعد الهدف كلما استلزمه مدة زمنية أطول. ويتعين عليك أخيرا أن تدرك أن كافة التوجيهات المقدمة مبنية على الاحتمالية، مما يعني أنها تتضمن خسارة للأشخاص منفردين، ولكنها في أهداف تقدم التداول ككل.

Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات المشفرة على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. أسعار العملات المشفرة متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. يزيد التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات المشفرة، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+