أوبك ترسل رسائل متضاربة حول إنتاج النفط، تعرف على حل رموز تلك الرسائل

أوبك ترسل رسائل متضاربة حول إنتاج النفط، تعرف على حل رموز تلك الرسائل

د. إلين آر والد  | 06 يونيو 2018 ,12:49

المقال الأصلي نشر باللغة الإنجليزية في 06/06/2018

انخفضت أسعار النفط الأسبوع الماضي، وجاء الانخفاض بسبب انتشار أنباء حول إقدام روسيا والأوبك على زيادة الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا. ويبدو الآن أن أكبر منتجين للنفط تراجعا أو على الأقل يصدرون إشارات مختلطة حول الأمر. ويمنع الوضع الحالي أي تأرجحات في السعر كالتي شهدها السوق منذ 10 أيام. ولا يجدر بنا ترجمة تلك التحركات على أنها دليل قوي على ما ستقدم عليه الأوبك في اجتماعي فيينا في 22 و23 يونيو.

Oil 300 Minute Chart

التقى وزراء النفط لدول: السعودية، والكويت، وعمان، والإمارات في الكويت خلال إجازة الأسبوع الماضية. ورفض الوزراء التصريح بأي شيء عن المناقشات، وأصدروا بيانا غامضا حول الحفاظ على "التعاون الحالي، واستمرار الدول المشاركة في النهج الناجح." سيترجم أغلب مراقبي السوق هذا البيان على أنه إشارة عدم ترجيح لاعبي الطاقة في منطقة الخليج العربي لفكرة الزيادة في إنتاج النفط خلال اجتماع أوبك التالي.

بيد أن الوزراء أتبعوا هذا التصريح بنداء لـ"المحافظة على الشراكة الحالية لاستمرار التكيف مع ديناميكيات السوق سعيا وراء إفادة كلا من المستهلكين والمنتجين." فيشير هذا البيان أن دول الخليج تعمل بعقلية منفتحة نحو زيادة الإنتاج في حال أشارت أحوال السوق بذلك. ويبدو أن التضييق في سوق النفط مستمرا، بما تعانيه فنزويلا من انخفاض في الإنتاج، وتتزايد عدد معامل التكرير العالمية المعلنة عن وقفها لشراء النفط الإيراني، وعجز النفط الأمريكي عن الخروج من عنق الزجاجة في تكساس وشكال داكوتا.

فشدد الوزراء على عدم عودة الاستثمار في مشاريع النفط إلى المستويات المطلوبة، لتمهد الطريق لطلب مستقبلي. وشددت السعودية تحديدا على ذلك المعيار كمؤشر أساسي لتعافي سوق النفط من انهيار السعر في 2015.

يبدو هذا المؤشر بلا معنى بالنسبة للوزراء. تتمثل مشكلة استخدام الانفاق الرأسمالي والاستثماري كمعيار للتعافي، أن السعر يختلف لكل شركة. في الواقع، بعض شركات النفط، كرويال داتش (LON:كرويال داتش شل)على سبيل المثال، غيرت استراتيجيات الإنفاق والاستثمار الخاصة بها تغييرا جذريا، وربما لن تشارك أبدا في استثمارات هائلة، وتلك كانت سمة لشركات النفط العالمية الكبرى.

وربما تختار الشركات أن تزيد من الحصص التي توفرها لحملة الأسهم، حتى مع زيادة سعر النفط. ويحتمل أن تستثمر تلك الشركات في مشاريع ذات قيمة سوقية أقل في أقاليم النفط الصخري. يصعب التنبؤ بعدد "المحفزات الاستثمارية."

جاءت تلك التصريحات غامضة عن عمد، ومصممة لمعارضة تصريحات منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي، والتي أشارت إلى تحمس الأوبك وروسيا لزيادة الإنتاج. وانخفضت الأسعار على خلفية تصريحات منتدى سان بطرسبرج، بينما لم تتأثر بتصريحات اجتماع الوزراء.

تعنى روسيا هي الأخرى بتصريحاتها هذا الأسبوع. فيخطط وزير النفط الروسي ألكسندر نوفاك للقاء مع شركات النفط الروسية لمناقشة زيادة الإنتاج هذا الأسبوع. وأشارت ثاني أكبر شركات النفط الروسية (LON:لوك أويل) إلى دعمها لزيادة الحصة المخصصة للإنتاج، ومن المتوقع أن يدعم منتجون روس آخرون هذا القرار. في الوقت نفسه، تحكم نوفاك بالمعلومات في تصريحه يوم الثلاثاء، وقال بأنه من المحتمل إدخال أي تعديلات على الإنتاج، بيد أن الأمر متوقف على الطلب.

بينما رفعت أرامكو سعر العقود لمستهلكي آسيا في يوليو، وكذلك للمستهلكين في شمال غرب أوروبا، والبحر المتوسط. ولا يجب قراءة هذا كإشارة لتراجع السعودية عن نية زيادة الإنتاج خلال الصيف. فالعقود الآجلة للنفط مبنية على الأحوال الحالية للسوق، وفي حال قررت الدول المنتجة الأعضاء في الأوبك وغير الأعضاء زيادة الإنتاج، عندها ستستجيب أرامكو بأي تغيرات في السعر خلال عقود شهور: أغسطس، وسبتمبر، وأكتوبر.

فبدلا من قراءة تلك الإشارات المتضاربة والتصريحات الغامضة لمعرفة نية الدول المنتجة الأعضاء وغير الأعضاء في الأوبك بعدم رفع الأسعار خلال يونيو. يجب على مراقبي السوق ببساطة مشاهدة المنتجين وهم يحاولون منع التأرجحات العنيفة في السعر، بينما يعقدون مناقشات ما قبل الاجتماع.

د. إلين آر والد

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 简体中文 繁體中文 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+

حمل تطبيق Investing.com

احصل مجانًا على الأسعار في الوقت الحقيقي، والرسوم البيانية، وتنبيهات للأسهم، والعملات، والسلع، والمؤشرات، والسندات. احصل مجانًا على أبرز التحليلات الفنية/التوقعات.

متابعة أدق وأسهل لـ Investing.comعلى التطبيق!

مقالات وأخبار أكثر، ورسوم بيانية، وأسعار محدثة أسرع، وتجربة سلسة وممتعة متاحة فقط على التطبيق وحده.

';