الفيدرالي وسوق الأسهم يقفان في طريق الذهب؛ والبن ما زال معلقًا في الهواء

الفيدرالي وسوق الأسهم يقفان في طريق الذهب؛ والبن ما زال معلقًا في الهواء

Investing.com  | 18 يوليو 2018 ,12:11

لن يستعيد الذهب حالته كجنة آمنة في القريب العاجل، حسبما تشير الاحتمالات، لأن الدولار يتصاعد على إثر سياسات الفيدرالي القاضية برفع معدلات الفائدة، وكذلك يحصل يتعرض الذهب للضرر من صعود الأسهم الأمريكية على خلفية صعود الدولار، فلا مكان للذهب.

ويمكن أن نعتبر أن أمرًا مماثلًا يحدث لثيران (مضاربي الصعود) حبوب القهوة العربية، والذين تراجعوا تراجعًا محدودًا عن البيع في وقت مبكر من هذا الأسبوع، بسبب مخاوف حدوث فائض معروض من البن البرازيلي. ويقول المتداولون بأن الدولار القوي سيظل يلقي بظلال ثقيلة على حبوب القهوة العربية، والتي تعد الخيار الأول لأهم المقاهي العالمية مثل: شركة ستاربكس (NASDAQ:SBUX)، ودنكن دونتس (NASDAQ:DNKN)، والدولار يؤذي الطلب على كافة السلع.

وبالنسبة للنفط لن يحدث المثل، وذلك في حال جاءت تقارير مستودعات النفط الأمريكية ضعيفة للأسبوع الثاني على التوالي. وأشارت البيانات بيانات معهد البترول يوم الثلاثاء إلى أن انتهاء الولايات المتحدة من تخزين النفط الخام لهذا الأسبوع في 13 يوليو. بيد أن الأرقام الرسمية تصدر يوم الأربعاء الساعة 10:30 بتوقيت المنطقة الشرقية، فلو أشارت تلك الأرقام إلى انخفاض، يمكن عندها لأسعار النفط أن ترتفع من منخفضات 3 أعوام ونصف التي هبطت لها. ووقف تداول خام غرب تكساس الوسيط عند 67 دولار للبرميل هذا الأسبوع، ووصل خام برنت إلى ما أدنى من 72 دولار. ويعود انخفاض أسعار النفط إلى مجموعة من العوامل الأساسية، منها: تراجع إدارة ترامب عن حدة العقوبات المفروضة على صناعة النفط الإيرانية. ويضارب البعض على تعافي أسعار النفط في الربع القادم، فيرى غولدمان ساكس أن برنت سيرقى إلى مستويات 80 دولار للبرميل، بحلول الخريف.

الذهب ومنخفضات عام

وصلت العقود الآجلة لشهر أغسطس على بورصة نيويورك التجارية إلى انخفاض عام مضى، ليقف تداول عقود الذهب عند 1,226.90 دولار للأونصة، يوم الثلاثاء. ويعزى انخفاض الذهب لتلك المستويات إلى ما قاله رئيس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، في شهادته نصف السنوية أمام الكونجرس، فذكر باول أن سوق العمل شهد قوةً، والتضخم يصل إلى مستوى 2% المستهدف له، وأفضل طريق لمتابعة مسارهم هو الاستمرار في رفع الفائدة.

Gold Weekly

ويتوقع المتداولون والمستثمرون على نطاق واسع أن يرفع الفيدرالي الفائدة مرتين هذا العام. وعلى ذلك الاعتقاد السائد ذهب العديد من المضاربين للدولار، والذي يعد الجنة الآمنة للمستثمرين مؤخرًا، وتعزز بذلك مركز الذهب، ذلك المركز الذي شغله الذهب لفترة طويلة.

ولا تعود قوة الدولار إلى ارتفاع معدلات الفائدة فقط، ولكن بسبب استخدام المستثمرين حول العالم لسوق الأسهم الأمريكية كأصول تحوط، لتعويض خسائرهم في غيرها من الأصول. وقال جورج جيرو لـ Investing.com: "يركز المتداولون الذين يوزعون الأموال على أصول مختلفة، على الأسواق التي لها أداء جيد، والذهب ليس واحدًا منها،" وجيرو أحد المعلقين المخضرمين على المعادن الثمينة، وهو مدير في شركة RBC لإدارة الثروة، ومركزها نيويورك.

الدولار العنيد

بعدما مرت سوق الأسهم الأمريكية بربعين متقلبين، عادت تلك السوق لتحقيق أرقامًا قياسية في يناير الماضي، بوصول مؤشر التكنولوجيا الثقيلة ناسداك إلى أعلى ذرواته يوم الثلاثاء. ووصل مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى له في خمس أسابيع الجلسة الماضية، ويقيس ذلك المؤشر قوة الدولار في نظير سلة من العملات الست الرئيسية.

DXY Weekly

يعتمد ثيران الذهب (مضاربو الصعود) على تصاعد حدة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وما يمكن أن تسببه تلك الحرب من أذى للصناعة الأمريكية، وللدولار، وربما تدفع الفيدرالي نحو التخلي عن سياسة الصقور. بيد أن الدولار لم يتراجع على إثر حرب التعريفات بين واشنطن وبكين. وقال الكاتب جاستين لاهارت من صحيفة وول ستريت جورنال يوم الثلاثاء، أن تأثير التعريفات والقيود التجارية على الاقتصاد بالكاد نستطيع قياسه، وبالتالي من غير المحتمل أن يؤثر على خطط الفيدرالي برفع الفائدة. وكتب لاهارت: "تستطيع التعريفات أن تؤثر على سرعة نمو الاقتصاد، ولكنها في الوقت نفسه تدفع التضخم للأعلى... فحتى لو ارتفع التضخم مؤقتًا، سيعقد هذا من استجابة الفيدرالي."

وانخفضت العقود الآجلة لشهر اغسطس على COMEX إلى أقل من 20 دولار للأونصة، بعدما كانت 1,208 دولار لشهر يوليو 2017، ويقول فلافيو توستي أن الدعم التقني التالي سيكون عند مستوى 1,220.00؛ يقوم توستي بالرسوم البيانية لصالح فوركس ستريت. وقال بأن الدعم يمكن أن يظهر عند 1,204.00 دولار، وهو سعر 10 يوليو العام الماضي. وتقول آنا كولينج بأن "اختراق كامل" إذا وقع يمكنه أن يأخذ الذهب إلى 1,100 دولار.

وينضم جيرو إلى فريق المتشائمين حول الذهب. ويقول: "تشير ثقل عائد الافتتاح في خيارات الذهب وعقوده الآجلة إلى أن الأسواق تفضل الاتجاه الهابط الآن."

في المعادن الثمينة الأخرى، هبطت الفضة إلى انخفاض سنة. بينما البلاتين وصل إلى النقطة الدنيا لأسبوعين، والبلاديوم وصل إلى قاع شهر أبريل.

انخفاض جديد للقهوة

تشير نماذج فيبوناتشي لعقود القهوة الآجلة على ICE للشهر القادم أن السلعة تلقى دعمًا فوريًا عند مستوى 1.0919 دولار للباوند، ويظهر الدعم أيضًا عند 1.0903 دولار، و1.0878 دولار. واستقرت العقود الآجلة لسبتمبر عند انخفاض 1.2%، وذلك في يوم الثلاثاء عندما وصلت إلى 1.0912 دولار، بعدما ارتفعت 4% الاثنين الماضي.

Coffee 300 Minute Chart

وما تزال أسعار القهوة منخفضةً أكثر من 10% للعام، بسبب الخوف من زيادة المحصول البرازيلي. بيد أن بعض المستثمرين يحافظون على رؤية إيجابية للسوق، ويدعمون تلك الرؤية بذكر ما أدلت به مجموعة التصدير Cecafé من بيانات تظهر أن معدل التصدير انخفض 10%، ليصل إلى 26.16 مليون عبوة لشهر يونيو، آخر شهور الشحن. ورفع المتشائمون من القهوة شعورهم هذا إلى أقصى رقم قياسي له في العاشر من شهر يوليو، كما تظهر بيانات الولايات المتحدة، وجاء ذلك التشاؤم بعد تسوية السوق.

وحذر شون هاكيت، مدير شركة الاستشارات Hackett Financial Advisors، من احتمالية تعرض عملية التقدم في المحصول البرازيلي لشيء يعقيها مثل الرياح الباردة التي ترسلها الغابة بنهاية يوليو في الأقاليم الوسطى للبرازيل. ويحتمل أن يلقى البن البرازيلي دفعةً من العملة، الريال، والتي تصل إلى نموذج قاع "ذا مصداقية عالية."

حتى الآن، يبدو أن الدولار له اليد العليا في أسعار القهوة، كما يذكر بعض المتداولين. فيعلق بيتر هوديك: "من المحتمل أن ترتفع الأسعار من المستويات الحالية، إذا احتفظت السلعة بانخفاضات يوم الجمعة؛" هوديك متداول، وأحد المشاركين المنتظمين في منتدى البن على Investing.com. ويتابع: "لكن للعملة تأثير سيخبرنا أيضًا بتحركات السعر."

Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+