هل يعلو صوت أوبك فوق أصوات حروب التجارة التي تهدد الطلب؟ اعرف آخر أحداث السوق

هل يعلو صوت أوبك فوق أصوات حروب التجارة التي تهدد الطلب؟ اعرف آخر أحداث السوق

Investing.com  | 04 يونيو 2019 ,10:17

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 4/6/2019

على الرغم من أن الكلمات أتت على هيئة مقابلة منشورة مع وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إلا أنها أرجعت للأذهان الصورة الذهنية القديمة عنه، فيما يتعلق بهدوئه، ودقته في منح سوق النفط الطمأنينة التي يحتاجها بعد أن مر بأسوأ عملية تصفية في ستة أشهر.

اجتمعت في مقابلة الفالح مع أخبار العرب، المقومات اللازمة لإنقاذ ثيران النفط. فارتدت أسعار النفط نسبة 2% يوم الاثنين خلال جلسة التداول الأوروبية، بعد حديث الفالح عن الأوبك. وأكد الفالح أن الحليف الروسي الأهم لن ينقلب في اجتماع المعقود في وقت لاحق من الشهر الجاري. فقال: "سنفعل ما يلزم." وينعقد الاجتماع في 25 يونيو الجاري كما هو مقرر، وليس في شهر يوليو كما شاع مؤخرًا، وفق ما ذكره الفالح بنبرة هادئة.

ورغم ما اتخذته الفالح من إجراءات لتهدئة السوق، إلا أن النفط استقر تداوله يوم الاثنين على انخفاض في بورصة نيويورك، لتصل الخسائر الشهر إلى 16% للخام الأمريكي، و11% للسعر المعياري البريطاني، ليحققوا بذلك صحة القول المأثور: "بِعْ في مايو وابتعد عن السوق."

التحركات اليومية لخام غرب تكساس الوسيط-بدعم من TradingView

لم يتوقف الأمر هنا. فأغلق خام غرب تكساس الوسيط عند 53.25 دولار، وهذا المستوى الأضعف له منذ 12 فبراير. وأنهى برنت التداول عند انخفاض أربعة أشهر، بسعر 61.28 دولار. ودخل الخامان مقاطعة دببة، بخسارتهما 20% من الأسعار المرتفعة التي وصلا لها في أبريل.

حروب التجارة وترامب

مجددًا، يشيع الخوف من الدمار الاقتصادي المتخلف عن إدارة ترامب وشنها حروب تجارية مع عدد من الدول الكبرى، وينعكس هذا الخوف على ثيران النفط.

لم تكن مقابلة الفالح الدافع الثيراني الوحيد يوم الاثنين في السوق.

فأفادت وول ستريت جورنال في تقرير لها أن كلا من المكسيك والصين على استعداد لإجراء محادثات بغرض إيجاد حل للنزاعات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

كما وقع انفجار ضخم في مصفاة للنفط في الكاميرون، وانتشرت دعوات الإضراب في عدد من الاتحادات النرويجية.

ووردت أنباء عن تراجع روسيا عن دعمها للرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، لأن هذا النزاع يمكن أن يتحول إلى مواجهات مسلحة في شوارع كاراكاس، مما يزيد المخاطر الجيوسياسية في أمريكا الجنوبية.

وفي الخليج، دمرت القوات الأمريكية خزانات نفطية ثلاثة في سوريا، إذ تزيد الولايات المتحدة من الضغط على سوريا بخنق التجارة النفطية بين القوات الكردية (وحدات حماية الشعب، وحزب العمال الكردستاني).

وأخيرًا وليس آخرًا، رفعت السعودية سعر بيع النفط الخام لآسيا، لتشير إلى قوة الطلب، على الرغم من تخفيض أسعار البيع للولايات المتحدة وأوروبا.

وإذا أغلق النفط على انخفاض، سيدفعنا هذا للسؤال التالي: هل تتمكن الأوبك وحدها من إحداث ضجة كافية الآن في السوق، تعلو نبرات الحروب التجارية؟

ينعقد ثاني أهم اجتماعات الأوبك في غضون ثلاثة أسابيع، وبالطبع يجدر بنا السؤال حول قدرتها على التأثير. يأمل الثيران أن يمنحهم اجتماع 25 يونيو القوة الكافية لإيقاف عملية التصفية السوق، واستعادة بعض الأرباح التي خسروها على مدار الشهر الماضي.

في مطلع أبريل، ارتفعت عقود النفط الآجلة نسبة 40% منذ بداية العام، لتصل إلى أعلى الأسعار لـ 2019، عند 66.60 دولار لخام غرب تكساس الوسيط، و75.60 دولار لبرنت، وحدث ذلك على خلفية تخفيض الأوبك للإنتاج، والعقوبات الأمريكية على إيران، وفنزويلا.

منذ ذلك الحين، تصاعدت حدة الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وكانت لها اليد العليا في روايات السوق. ومن ثم هدد ترامب بفرض عقوبات على المكسيك تتراوح بين 5%-25%، وكانت تلك القشة التي قسمت ظهر البعير.

الأوبك وتراجع الطلب

يعتقد جون كيلدوف، الشريك المؤسس لصندوق التحوط Again Capital، أن الأوبك تواجه صعوبات في إثبات جدوى تخفيضات الإنتاج شديدة الانضباط التي اتفقت عليها الدول، في خضم تراجع الإيمان في الطلب على النفط.

يقول كيلدوف:

"لا يمكنك سوى الإعجاب بمستوى الانضباط والالتزام الذي تظهره السعودية، وباقي دول الأوبك بالنسبة لتخفيض الإنتاج، بغض النظر عن التردد الروسي."

رغم ذلك، أعتقد أن المنظمة تقلل من تقديراتها السلبية بشأن تأثيرات تراجع الطلب على خلفية حروب ترامب التجارية. فبدون التوصل لحل للنزاعات التجارية تلك في غضون الأسابيع الثلاثة القادمة، ستتحدث الأوبك مع أسواق تفوق رغبتها في البيع أي رغبة في الاستماع لما تقوله الأوبك. وبالطبع، كل برميل لا يصل للسوق اليوم، يؤثر على العقود الآجلة. ولكن "الآن،" تحتاج الأوبك للربح، ويبدو أنهم يواجهون مشكلة في ذلك."

ومع دخول الصيف رسميًا خلال أقل من ثلاثة أسابيع، يكون طلب المصافي على البنزين مرتفع، لتزامن الصيف مع موسم القيادة، ولكن هذا لم يظهر بعد للموسم الحالي. تراجعت مستودعات النفط الخام الأمريكية مقدار 0.28 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 24 مايو، مقارنة بالتنبؤات القائلة ببلوغ الرقم 0.86 مليون برميل. وارتفعت المستودعات متوسط 5 مليون برميل خلال جلسات الأسبوع الماضي بسبب الطلب الضعيف من المصافي.

حذّر مجموعة (NYSE:غولدمان ساكس) خلال عطلة نهاية الأسبوع من تصاعد الحروب التجارية، وضعف نشاط المؤشرات الاقتصادية، وبداية ظهور تأثيرات تلك الأمور على شعور السوق.

ويضيف المحلل، أوليفر جايكوب، من Petro Matrix، زوغ سويسرا:

"لا يتمهل المضاربون على الإطلاق، ويعملون على تقليل صافي المراكز الطويلة على عقود النفط الخام الآجلة. ومن المحتمل أن يلزم الأمر مزيدًا من التصفيات."

وحتى فيل فلين، كبير محللي الطاقة في Price Futures Group، والذي عادة ما يتخذ موقفًا ثيرانيًا من النفط، يعترف بأن هناك "الكثير" على الجانب السلبي، مما يمنح محبي التقلب أكثر مما يتمنون."

Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 简体中文 繁體中文 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+

حمل تطبيق Investing.com

احصل مجانًا على الأسعار في الوقت الحقيقي، والرسوم البيانية، وتنبيهات للأسهم، والعملات، والسلع، والمؤشرات، والسندات. احصل مجانًا على أبرز التحليلات الفنية/التوقعات.

متابعة أدق وأسهل لـ Investing.comعلى التطبيق!

مقالات وأخبار أكثر، ورسوم بيانية، وأسعار محدثة أسرع، وتجربة سلسة وممتعة متاحة فقط على التطبيق وحده.

';