"اليورو" يتراجع بعد تحفيز "ماريو دراجي" المراهنة على خفض الفائدة!

"اليورو" يتراجع بعد تحفيز "ماريو دراجي" المراهنة على خفض الفائدة!

عبدالحميد ماهر  | 18 يونيو 2019 ,15:15

اتخذت البنوك المركزية الكبرى في جميع أنحاء العالم منعطفاً حذراً مع تزايد التوترات التجارية في الاقتصاد العالمي. حيث يعقد كل من الفيدرالي الأمريكي وبنك إنجلترا وبنك اليابان اجتماعات السياسة النقدية هذا الأسبوع، والتي من المفترض أن تسلط مزيداً من الاهتمام على مخاوفهم.

ليضيف المزيد من الحذر رئيس البنك المركزي الأوروبي في لهجته بالمنتدى السنوي للمؤسسة في "سينترا" البرتغال، وأوضح "ماريو دراجي" أن البنك المركزي الأوروبي أقرب إلى ضخ المزيد من التحفيز في الاقتصاد. وسلط الضوء على أن المخاطر المتزايدة تزيد من الحاجة لاتخاذ إجراء، وأنه إذا لم تتحسن التوقعات ولم يرتفع التضخم ستكون هناك حاجة إلى حوافز إضافية.
وأشار إلى أن البنك المركزي الأوروبي يمكنه تعديل إرشاداته مستقبلياً لتظل تخفيضات أسعار الفائدة جزءاً من أدواتنا كما أن شراء الأصول يعد خياراً أيضاً، ومع ذلك انخفض اليورو إلى ما دون 1.12 مقابل الدولار الأمريكي.
اليورو يتراجع ما يقارب 0.3% بعد إشارة دارجي لخفض الفائدة إذا إدعت الحاجة


فقبل عامين في "سينترا" بالبرتغال أشعل "ماريو دراجي" عمليات بيع للسندات الأوروبية من خلال إشهار الانكماش. بيد أن هذه المرة سوق الديون هو الذي يضع رئيس البنك المركزي الأوروبي تحت الضغط. إشارة إلى أن المناقشات حول الإجراءات السياسية أصبحت أكثر رسمية داخل البنك المركزي الأوروبي.


قال دراجي إن مجلس الإدارة سوف يقوم في الأسابيع المقبلة بمراجعة كيفية استخدام أدواتهم لمعالجة المخاطر التي تهدد استقرار الأسعار. في ظل تحديات التضخم المنخفض على الرغم من وجود مستويات الفائدة عند مستويات تاريخية منخفضة. وتم تسعير أسواق المال بتخفيض سعر الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس من قبل البنك المركزي الأوروبي بنهاية العام بعد أن قال الرئيس ماريو دراجي إن المزيد من التخفيضات جزء من مجموعة أدوات السلطة النقدية.
معدل سعر الفائدة للبنك المركزي الأوروبي عند مستويات تاريخية منخفضة بمقدار 0.00%


تراجعت العائدات في جميع أنحاء منطقة اليورو وسط مخاوف بشأن ضعف التوقعات الاقتصادية والاقتناع بأن دورة تخفيف عالمية جديدة قد تكون على وشك البدء.


يستعد مستثمرون السندات الأوروبيون بالفعل لجولة أخرى من التيسير الكمي، ويراهنون على انخفاض عائدات الاستحقاق الأطول مقارنة بالمعدلات قصيرة الأجل والتركيز على العائدات التي تقدمها السندات مثل إسبانيا. ربما تشير التوقعات المنخفضة من ضغوط الأسعار في الاقتصاد إلى أن المتداولين يشككون في أن البنك المركزي الأوروبي قد ينشط التضخم. حيث يمكن أن تنخفض مقايضات التضخم لمدة خمس سنوات، وهي مقياس للتوقعات بزيادة أسعار المستهلكين على مدى السنوات المقبلة إلى 1٪ من حوالي 1.13٪ التى وصل إليها هذا الأسبوع.
مما يوجب على الرئيس دراجي تقديم تأكيدات أكثر واقعية على المزيد من الحوافز لإقناع المتداولين بأن البنك المركزي يمكن أن يعيد التضخم إلى هدفه القريب ولكن دون 2٪.
الرهانات على التضخم في المستقبل قريبة من مستوى قياسي منخفض


على صعيد آخر، تحول الاقتصاد الألماني أكبر اقتصاد في أوروبا إلى نقطة ضعف في المنطقة. بلغ النمو المتوقع 0.6٪ فقط هذا العام، وتقلص التصنيع وانخفضت معنويات العمل إلى الأضعف منذ أكثر من أربع سنوات والتوترات التجارية المستمرة تثقل كاهل الزخم. حيث تدهورت ثقة المستثمرين في النظرة الاقتصادية الألمانية بشكل كبير في يونيو بعد أن توقع البنك المركزي الألماني أن الاقتصاد سوف يتقلص هذا الربع.
مؤشر ZEW لثقة الاقتصاد الألماني تتراجع نحو أسوأ مستوى في 2019 مع تراجع ثقة المستثمرين


يرى المستثمرون في منطقة اليورو المزيد من المخاطر المقبلة بعد أن قال الرئيس "ماريو دراجي" إن اقتصاد المنطقة قد يحتاج إلى حوافز إضافية. تراجعت عائدات السندات في جميع أنحاء منطقة اليورو إلى مستويات قياسية مع انهيار توقعات التضخم والبقاء في التوقعات الاقتصادية قاتمة.


فيما يظل العائد على السندات الألمانية لأجل عشر سنوات أقل بنحو 25 نقطة أساس من الصفر، وهذا يعني أن على المستثمرين الدفع للحفاظ على الأوراق المالية حتى تاريخ الاستحقاق.
كما يراهن المتداولون في أسواق المال على أن البنك المركزي الأوروبي قد يضطر إلى خفض أسعار الفائدة بحلول يناير من العام المقبل.


على الصعيد الفني" اليورو مقابل الدولار" فعلى المدى القصير مع بقاء السعر ما دون مستويات 1.1240 يواجه دعم أولي عند 1.1180، وبإختراقه قد يواجه الدعم الثاني عند 1.1125 قاع 31 مايو. بينما إذا نجح وعاد للتداول أعلى مستوى 1.1240 قد يواجه مقاومة أولية عند 1.1265 متوسط متحرك 100 يوم، وبإختراقها سيكون مستوى المقاومة الثانية عند 1.1343 قمة 12 يونيو.

Abdelhamid_TnT@

عبدالحميد ماهر

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. أسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. يزيد التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+