هل صعود أسهم آبل القوي مستدام في ظل توترات حرب التجارة ومخاطرها؟

هل صعود أسهم آبل القوي مستدام في ظل توترات حرب التجارة ومخاطرها؟

هاريس أنور/Investing.com  | 25 يونيو 2019 ,10:30

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 25/6/2019

تظهر شركة (NASDAQ:آبل) قوة على الرغم من المخاطر المحيطة بها جراء اشتعال الحرب التجارية الأمريكية الصينية. فارتفع السهم حوالي 11% في الأسابيع الأربعة الماضية، رغم الهبوط الذي طاله خلال الجلستين الماضيتين، ليغلق أمس عند سعر 198.58 دولار. ويضيف هذا الارتفاع الأخير قوة لرالي الأسهم، الذي نجح في الصعود بها نسبة 27% لهذا العام.

ولكن السؤال الأهم من الآن فصاعدًا هو: هل الاتجاه الثيراني مستدام، وهل الوقت مناسب لاتخاذ مراكز طويلة على أسهم آبل؟ تكتنف أسهم شركة آبل مخاطر جمة، وشديدة الجدية. والأكبر من بين تلك المخاطر: الضرر الواقع على نظام سلسلة إمداد الشركة، وهي عبارة عن شبكة شاملة من مزودي الخدمات بتكلفة منخفضة، والذي من المحتمل زيادة حدة تأثره، إذا تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

تحركات سعر سهم آبل

أرسلت آبل للحكومة رسالة الأسبوع الماضي، أكدت فيها على خطورة الوضع على أعمالها، لو فرض الرئيس دونالد ترامب تعريفات نسبتها 25% على منتجات صينية جديدة. وتؤذي تلك التعريفات مبيعات أفضل المنتجات، منها: الآيفون، والآي باد، وماك بوك، وساعات آبل.

وقالت آبل في الرسالة، الموجهة للممثل التجاري الأمريكي، حول التعريفات "سينتج عنها تخفيض مساهمة آبل الاقتصادية داخل الولايات المتحدة،" وتتراجع "قدرتها على التنافس عالميًا. حذرت آبل تحذيرها هذا قبل عطلة نهاية الأسبوع المهمة، فبنهاية الأسبوع الجاري يجتمع الرئيس ترامب مع نظيره الصيني، تشي شين بينج، حيث يحاولان الوصول إلى اتفاق حول مستقبل التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

الأكثر انكشافًا على الصين

أنشئت آبل على مدار السنوات الماضية شبكة عملاقة من المزودين في الصين، ساعية لتخفيض النفقات، وهذا ما جعلها من ضمن الأسهم الأكثر انكشافًا على الاقتصاد الصيني. ويبلغ عدد موظفي عملاق التكنولوجيا في سلسلة الإمداد 2 مليون شخص، وفق التقديرات، وذلك بالإضافة عدد مماثل من الموظفين في القطاع التكنولوجي المسؤولين عن تطبيقات آبل. فتصمم الشركة، وتبيع منتجاتها في الولايات المتحدة، ولكن تستورد تلك المنتجات من الصين بعد تجميعها.

وليس الانكشاف على الاقتصاد الصيني هو وحده ما يهدد أسهم الشركة، فالشركة الآن في خضم عملية إعادة هيكلة هادفة إلى مواجهة التراجع في مبيعات آيفون، تلك المبيعات المسؤولة عن 60% من إجمالي العائد الخاص بالشركة. وتوفر الشركات خدمات جديدة لمالكي أجهزتها، ويزيد عددهم عن 1.4 مليون مستخدم، ومن تلك الخدمات الجديدة: خدمة الاشتراك في الفيديو، والبطاقة الائتمانية لآبل، والاشتراك في خدمات الألعاب، ويسمح هذا للمستخدم بالدخول إلى ما يزيد عن 100 لعبة حصرية.

ووفق أي معيار، لا يمكن إنكار خطورة تلك التحديات التي تواجه الشركة، وربما تستمر تلك التحديات في توليد ارتفاعات ثم منخفضات على هيئة دورات متتالية بالنسبة لسهم شركة آبل على المدى القصير. وفي وجهة نظرنا، ما زال أمام الشركة 3 تحديات رئيسية، وعلى ما يبدو ستنتصر الشركة على تلك التحديات:

التهديد الصيني: تتمركز آبل في موقع الآن يساعدها على مواجهة العاصفة التي ربما تحاول ضربها جراء فشل الطرفين الأمريكي والصيني في التوصل إلى حل لخلافتهما، والإعلان عنه قبل فرض التعريفات الجديدة. فتمتلك آبل أكثر من 1.4 مليار قاعدة مستخدم مثبتة، ولديها حضور قوي على المستوى الدولي، كما يبلغ المستودع النقدي للشركة 225 مليار دولار. وتسمح تلك القوة بعبور تلك الشركة الأزمات، وتغطية النفقات الإضافية لقاعدتها الجماهيرية، عكس صغار اللاعبين، ممن لا يمتلكون مصادر كافية للبقاء في اللعبة.

الرد الانتقامي: من غير المحتمل أن تستهدف الصين شركة آبل، كما فعلت الولايات المتحدة مع هواوي، وذلك لأن آبل مساهم كبير في الاقتصاد الصيني. وفي مذكرة للعملاء صادرة قريبًا، لم يرجح، وامسي موهان، من (NYSE:بنك أوف أمريكا)، احتمالية سيناريو انتقام الصين من شركة آبل. "نرى احتمالية انتقام الصين من آبل ضعيفة."

إعادة الهيكلة: يبدو أن آبل تنجح في خطتها القاضية إلى إحياء نمو المبيعات، وتنويع مصادر العائد بعيدًا عن مبيعات آيفون. فتقدم الشركة خدمات كثيرة منها: موسيقى آبل، وتأجير الأفلام، وتحميل التطبيقات، وتولد تلك المنتجات 33% من النمو للعام الماضي، وبلغت أرباحها 40 مليار دولار، بما يمثل 15% من إجمالي عائد الشركة الذي وصل إلى 265.6 مليار دولار.

وستتسارع تلك المساهمة إذا ما بدأ عمل خط خدمات الشركة الجديد، من: بث خدمات الفيديو الترفيهية، وآبل باي، والألعاب. ووفق تقديرات (NYSE:مورجان ستانلي)، تستمر تلك الخدمات في زيادة حصتها من العائد، وستنمو لحين تشكيل 60% من عائد آبل على مدار السنوات الخمس القادمة.

خلاصة القول

للأسابيع القادمة أهمية بالغة في استدامة رالي الأسهم على المدى القصير، لا سر في التأثيرات السلبية التي يمكنها الوقوع في حال فشلت المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ووقوع تلك التأثيرات على أسهم قطاع التكنولوجيا، ومن ضمنها آبل. ولكن، أي هبوط على أسهم شركة آبل يعد فرصة للشراء، بالنظر للعلامة التجارية القوية، ومركزها النقدية، ومحاولات توليد عائد من مصادر متنوعة.

هاريس أنور/Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 简体中文 繁體中文 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+

حمِّل التطبيق

احصل على نظرة أعمق للأسواق، مزيد من التنبيهات الهامة، طرق متعددة لتجعل قائمة متابعة الأصول مخصصة لك فقط على التطبيق وحده.

متابعة أدق وأسهل لـ Investing.comعلى التطبيق!

مقالات وأخبار أكثر، ورسوم بيانية، وأسعار محدثة أسرع، وتجربة سلسة وممتعة متاحة فقط على التطبيق وحده.