هل توقيع المرحلة الأولى يعني نهاية الحرب التجارية؟ وما أثرها على الأسواق!

هل توقيع المرحلة الأولى يعني نهاية الحرب التجارية؟ وما أثرها على الأسواق!

عبدالحميد ماهر  | 15 يناير 2020 ,11:09

اتسم العامان الأخيران بسلسلة من الانتكاسات في المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ففي مايو 2019 ظهرت صفقة محتملة، وهذا بعد انهيار المفاوضات سابقاً مع تزايد الاتهامات بشأن التعامل المزدوج على كلا الجانبين.

ومع اقترابنا من مراسم توقيع إتفاقية أولية في 15 يناير فقد نرى أنه سيتم التوصل إلى اتفاق بخصوص المشتريات الصينية الإضافية المعلنة، وإعلان بعض التقدم بشأن الملكية الفكرية.

حيث سيرأس الوفد الصيني إلى واشنطن نائب رئيس مجلس الدولة "ليو هي"، وقبل حفل الأربعاء أوضح الرئيس "دونالد ترامب" أنه يريد بدء محادثات على الفور بشأن اتفاق المرحلة الثانية.

بالإضافة إلى تحليل الخطاب بعد توقيع المرحلة الأولى سيبحث المستثمرون عن النسخة الدقيقة للاتفاقية لمعرفة كيفية عمل البنود التي سيوقع عليها الطرفان، وخاصة شراء بكين للسلع الزراعية الأمريكية.

على هذه الجبهة، تستوعب الأسواق بيانات فحص تصدير المحاصيل من وزارة الزراعة الأمريكية، وستكون في حالة تأهب لأرقام مبيعات التصدير يوم الخميس.

أكثر من نصف الولايات تواجه انتقاماً لما لا يقل عن 25٪ من صادراتها إلى الاتحاد الأوروبي والصين

حيث ابتعد "ترامب" عن تفاصيل حول الاتفاقية التجارية مع الالتزام الذي تلقاه من الصين بزيادة مشترياتها من المنتجات الزراعية الأمريكية إلى 50 مليار دولار، والذي ما يقرب من ضعف ما اشترته في ذروة عام 2012.

يرى منتقدين هذه الصفقة إنه من غير الواقعي أن تزيد الصين من مشترياتها الزراعية بهذه السرعة، وهم يتجادلون بأن "ترامب" اختار النفعية السياسية.

هذا من خلال التوصل إلى اتفاق مؤقت من شأنه أن يهدئ الأسواق وسط حملته لإعادة انتخابه، ولكن لا يفعل الكثير لحل مخاوف الإدارة الكبرى بشأن الممارسات الاقتصادية غير العادلة للصين.

على العكس بالنسبة إلى مؤيدين "ترامب" إن النهج التدريجي كان علامة أخرى على براعة الرئيس في إبرام الصفقات.

إيجابية المرحلة الأولى من الإتفاق التجاري!

بعد يومين من التوقيع سوف يكشف عن بيانات الناتج المحلي الإجمالي من الصين، ووضع ثاني أكبر في العالم الذي عانى بسبب الحرب التجارية.

وافقت الصين على فرض حماية أقوى للملكية الفكرية الأمريكية، وفتح أسواقها أمام المؤسسات المالية الأمريكية والالتزام بمزيد من الشفافية المحيطة بإدارة عملتها.

فقد تأثر الإقتصاد الصيني بشكل كبير بعد ان تباطأ بمقدار 6.0% على أساس سنوي، وهو أسوأ معدل نمو منذ الربع الأول من عام 1992.

هذا وسط توترات تجارية مستمرة مع الولايات المتحدة، وضعف الطلب العالمي والاقتراضات الخارجة عن الميزانية من قبل الحكومات المحلية.

في المقابل كان أقل أثر على الإقتصاد الأمريكي، والذي تباطأ نحو أقل مستوى في عامين تقريباً على أثر النزاع التجاري مع نمو بمقدار 2.10% على أساس سنوي حتر الربع الثالث لعام 2019.

الإقتصاد الصيني كان صاحب النصيب الأكبر من ضرر الحرب التجارية مقارنة بالإقتصاد الأمريكي

توسع إجمالي صادرات الصين في العام الماضي بينما تراجعت التجارة مع الولايات المتحدة، وهذا مع تصاعد الحرب التجارية بينهما.

تراجعت الولايات المتحدة إلى المركز الثالث خلف جنوب شرق آسيا، وظل الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري للصين.

انخفض إجمالي التجارة مع الولايات المتحدة بنسبة 14.6 ٪ على الرغم من أن أرقام ديسمبر أظهرت علامات تحسن.

وزادت الصادرات الصينية بنسبة 0.5 ٪ في عام 2019 في حين انخفضت الواردات بنسبة 2.8 ٪ بالدولار، وهذا وفقاً لما ذكرت إدارة الجمارك اليوم الثلاثاء.

توسع إجمالي صادرات الصين في عام 2019 وتراجع التبادل التجاري مع الولايات المتحدة

أيضاً نرى بوادر الإنفراج قبيل توقيع المرحلة الأولى بعد إالإعلان المفاجئ الذي أصدرته الولايات المتحدة يوم الاثنين بأن الصين لم تعد تتلاعب في العملة.

هذا كما وضحنا في مدونة شركة "أوربكس" بمقالتنا السابقة "الولايات المتحدة تظهر حُسن النية قبيل توقيع الاتفاقية التجارية!".

لقد قدم التقرير نصف السنوي لوزارة الخزانة للأسواق إشارات مهمة حول سياسة الولايات المتحدة تجاه البلدان التي ترى أنها تتلاعب بعملاتها.

لكن هذا يوضح كيف حوّل الرئيس "دونالد ترامب" تقريراً تقنياً اعتيادياً حول النقد الأجنبي إلى هراوة سياسية.

وإن استخدام التقرير لوسائل أخرى كضغط لمصالح خاصة، وهذا قد يجعل الأسواق تتعامل معها بجدية أقل مستقبلياً.

الدليل على ذلك مع رفض صندوق النقد الدولي تأييد رأي "ترامب" بشأن اليوان، ورفض مسؤولون صندوق النقد الدولي بهدوء محاولات وزارة الخزانة لجذبها إلى المعركة في الوقت الذي يحاولون فيه تجنب الوقوع في المعركة الاقتصادية بين أكبر اقتصادين في العالم.

هل تنتهي الحرب التجارية مع إتفاق المرحلة الأولى؟

إن الاقتصاد الأمريكي الأقوى من المتوقع، والأسواق المزدهرة قد يمنح "ترامب" مساحة لإحياء معركته مع الصين مستقبلياً.

حيث يرى الخبراء أنه من المحتمل أن تؤدي محاكمة المساءلة الوشيكة والانتخابات الرئاسية إلى زيادة مستويات التوتر في البيت الأبيض.

أيضاً قد تثبت مفاوضات المرحلة الثانية أنها محبطة مما يوفر حافزاً لتجدد الصراع، وذلك في ظل أن الحرب التجارية ليست مع الصين فقط بل أنها متعددة الجهات.

ان التوترات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مازالت واسعة حتى الآن إلى حد كبير في ظل حرب تجارية أثارها "ترامب" ضد الصين بتداعيات اقتصادية أكبر بكثير.

من المقرر أن يلتقي "فيل هوجان" مع الممثل التجاري الأمريكي "روبرت لايتيزر" ومسؤولين أمريكيين آخرين خلال زيارة في الفترة من 14 إلى 16 يناير في أعقاب مشاحنات عامة للعلاقات في الأشهر الأخيرة بين أكبر الشركاء الاقتصاديين في العالم.

في حين أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" امتنع عن التهديد بضرب السيارات وقطع غيار السيارات الأوروبية بفرض رسوم مخيفة للغاية في الاتحاد الأوروبي.

يأتي توقيع اتفاق "ترامب" للمرحلة الأولى مع الصين في واشنطن يوم الأربعاء على الرغم من أن الرئيس الصيني "شي جين بينغ" لن يحضر.

بينما قد تستمر المحادثات حول اتفاقية المرحلة الثانية، ومن المتوقع أن تصدر الإدارة نص الاتفاق الذي سيتضمن فصل العملة.

ما يجب مشاهدته في الأسواق؟

قد يركز المستثمرون على أسواق السلع هذا الأسبوع مع التحول بالسياسة التجارية، وإعادة تشكيل العلاقات التجارية الأمريكية مع الصين.

حيث احتلت السلع مركز الصدارة في الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، ومن المقرر أن يكون توقيع المرحلة الأولى بين البلدين الحدث الأكثر أهمية هذا الأسبوع.

الذهب، مرة أخرى مع ترقب توقيع اتفاقية التجارة الصينية الأمريكية، وإصدار بيانات اقتصادية شهرية إيجابية من الصين.

أيضاً مع تراجع التوترات بشكل مطرد في الشرق الأوسط مما يحد من حالة الملاذات الآمنة في الوقت الذي كانت فيه الأسهم الأمريكية تتراجع.

كما انخفض الذهب بعد أن رفعت الولايات المتحدة تصنيفها للصين كمتلاعبة بالعملة، ومع هذا الشعور القوي بالنمو العالمي الواضح في الأسواق في جميع أنحاء العالم.

إيضاً إلى إفتقار التوترات الجيوسياسية لتقديم الدعم، والذي أدى إلى رفع أسعار الذهب فوق مستوى 1600 دولاراً للأونصة في الأسبوع الماضي.

قد انعكس هذا التحول في تدفق الموجودات من الصناديق المتداولة في البورصة ، والتي تقلصت أكثر من 20 طناً خلال الجلسات الأربع حتى يوم الاثنين.

حيث انخفض الذهب بما يصل إلى 0.8٪ ليصل إلى 1536 دولاراً للأونصة، وفقد قوته للمرة الرابعة في الجلسات الخمس الماضية.

على الصعيد لفني، ما زال الذهب يحافظ على تداولاته الأسبوعية أعلى مستوى 1530 التي تعتبر مناطق دعم على المدى المتوسط، وذا ما حافظ على تداولاته الأسبوعية أعلاها قد يعود من جديد لمستويات 1600 دولاراً للأونصة.

انخفاض في صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة من الذهب مع ترقب توقيع المرحلة الأولى للإتفاق التجاري

النفط، انخفضت أسعار النفط الأسبوع الماضي محققة أكبر إتخفاض أسبوعي منذ يوليو 2019، وامتدت تلك التراجعات حتى جلسات اليوم الثلاثاء بعد إشارات تدل على أن الولايات المتحدة وإيران تراجعت عن صراع عسكري أعمق.

النفط الخام يحقق أكبر تراجع أسبوعي منذ يوليو 2019 ويتراجع للأسبوع الثاني على التوالي منذ أكتوبر

ارتفعت واردات الصين من السلع الأساسية في عام 2019 محطمة بذلك سجلاتها الخاصة بالنفط الخام والغاز والنحاس المركز ولحم الخنزير، ولكن من المرجح أن تضعف وتيرة النمو لبعضها العام الجاري.

شهدت واردات الصين من النفط الخام اارتفاع إلى مستوى قياسي في عام 2019 حيث استوردت الصين 10.16 مليون برميل من النفط الخام في العام الماضي، وهذا أكثر من الولايات المتحدة في ذروتها في عام 2005 كما يتوقع أن يستمر النمو في عام 2020.

إرتفاع وارادات الصين للنفط الخام في 2019 مقارنة بالولايات المتحدة

اختلفت أسواق الطاقة مع ثلاثة توقعات مستقبلية لعام 2020 مع تحليل من أوبك والوكالة الدولية للطاقة وإدارة معلومات الطاقة، ويرى "فاتح بيرول" من وكالة الطاقة الدولية إنه من غير المرجح أن ترتفع أسعار النفط بشكل كبير.

بينما قال وزير الطاقة السعودي "عبد العزيز بن سلمان" في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج يوم أمس الإثنين.

إن أوبك وحلفائها الذين يضخون نحو نصف نفط العالم ما زالوا عازمين على المضي قدماً في خفض الإنتاج بهدف استنزاف أي مخزونات زائدة.

على الصعيد الفني، تراجع النفط الخام ليلامس متوسط متحرك 200 يوم عند 57.77 قبل ان يشهد صعود مرة أخرى.

لكن بالرغم من التراجعات الحادة منذ الأسبوع الماضي ما زال النفط الخام يحافظ على تداولاته الأسبوعية أعلى مستوى 57 دولاراً للبرميل، والذي قد يعزز من إستهداف مستويات 61 ثم 63 دولار للبرميل مرة أخرى.

- يمكنك الإطلاع على مقالتنا الرئيسية من خلال التغطية المباشرة للسوق بمدونة شركة أوربكس من (هنا).

تويتر:

Abdelhamid_TnT@

ومن Investing.com تقرأ:

المعدن الثمين الأفضل أداء لهذا العام، ماذا ينتظرنا، وهل للارتفاع استمرارية؟

الرسم البياني لليوم: اتجاه النفط ينذر بخطر، كيف تتداوله؟

عبدالحميد ماهر

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
صالح احمد عركل
صالح احمد عركل

الساعه كم الاتفاقيه   ... (أقرأ المزيد)

15 يناير 2020 ,00:10 GMT· الرد
Suhail Samri
Suhail Samri

لك حكي مش اكتر  ... (أقرأ المزيد)

14 يناير 2020 ,19:41 GMT· الرد
Ahmed Forex
Ahmed Forex

شكرا جزيلا   ... (أقرأ المزيد)

14 يناير 2020 ,16:16 GMT· 1 · الرد
صقر العربي
صقر العربي

تحليل رائع جدا تحياتي   ... (أقرأ المزيد)

14 يناير 2020 ,14:21 GMT· 1 · الرد
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 简体中文 繁體中文 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+

حمِّل التطبيق

احصل على نظرة أعمق للأسواق، مزيد من التنبيهات الهامة، طرق متعددة لتجعل قائمة متابعة الأصول مخصصة لك فقط على التطبيق وحده.

متابعة أدق وأسهل لـ Investing.comعلى التطبيق!

مقالات وأخبار أكثر، ورسوم بيانية، وأسعار محدثة أسرع، وتجربة سلسة وممتعة متاحة فقط على التطبيق وحده.