أين اليورو؟ من تحديث "كريستين لاجارد" لخطة البنك المركزي الأوروبي!

أين اليورو؟ من تحديث "كريستين لاجارد" لخطة البنك المركزي الأوروبي!

عبدالحميد ماهر  | 23 يناير 2020 ,10:35

بعد خمس سنوات من اليوم الذي أعلن فيه البنك المركزي الأوروبي عن ضخ مبالغ نقدية ضخمة لدرء الانكماش تريد الرئيسة الجديدة "كريستين لاجارد" أن تعرف لماذا لا يزال نمو الأسعار ضعيفاً؟

فقد فشل البنك المركزي الأوروبي في تحقيق هدفه بشكل مستدام، وكثير من بقية أوروبا كافح بالمثل.

حيث تستعد "كريستين لاجارد" لتضع بصمتها كرئيسة جديدة للبنك المركزي الأوروبي مع مراجعة إستراتيجية المؤسسة بشكل عام.

تنوي "لاجارد" الآن الاتفاق على مراجعة واسعة النطاق خاصة بالبنك المركزي الأوروبي في اجتماع السياسة الذي يستمر يومين, وذلك حتى موعد إجتماع يناير المقرر يوم الخميس.

هذا بعد نصف عقد من إعلان سلفها "ماريو دراجي" سياسة التيسير الكمي كأداة نهائية لإستعادة استقرار الأسعار.

ستطلب الرئيسة الجديدة يوم الخميس من زملائها التوقيع على هذا التخطيط الذي يستمر لمدة عام، وبدء عملية تخص هدف التضخم للبنك المركزي الأوروبي الذي تم طرحه آخر مرة في عام 2003.

التضخم أبرز أهداف البنك المركزي الأوروبي حتى الآن منذ ولاية

يريد صانعى السياسة تفسيراً مقنعاً لسبب عدم تحول التضخم بهذه الطريقة وكيف يمكنهم الاستجابة، وسيتناول أيضاً موضوعات العقد الجديد بما في ذلك عدم المساواة والتكنولوجيا وتغير المناخ.

يتوقع معظم الاقتصاديين أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتبديل الإستراتيجية وإعطاء توازن لمستوى لتضخم المنخفض للغاية والمرتفع للغاية، وهو نهج قد يسمح بمرونة أكبر للسياسة.

الفائدة!

بعد ان أثارت أسعار الفائدة السلبية والمخاوف من عدم المساواة انتقادات متزايدة حول نهج سياسة البنك المركزي الأوروبي، وليس فقط داخل منطقة اليورو.

مازالت أسعار الفائدة الرئيسية لدى البنك المركزي الأوروبي عند مستوى (0.00%)، وتراجعت أسواق المال عن توقعاتها بإجراء المزيد من التخفيضات على سعر الفائدة على الودائع بنسبة (-0.50%).

بينما تشير التوقعات في الوقت الحالي إلى عدم وجود فرصة لتخفيض الفائدة حتى حلول سبتمبر 2020، وهذا مقارنة بنسبة 30٪ قبل الإجتماع السابق في 12 ديسمبر.

معدلات الفائدة الحالية من البنك المركزي الأوروبي مازالت عند أدنى مستوياتها القياسية

التضخم!

تركز الآن "كريستين لاجارد" على مراجعة استراتيجية بعد أن دعا المسؤولون في اجتماع الشهر الماضي إلى اليقظة بشأن فعالية السياسة النقدية السهلة، والحاجة إلى الاهتمام بالآثار الجانبية للمعدلات السلبية.

ظلت مقايضات القسيمة الصفرية لمدة خمس سنوات مقسمة على مسار تصاعدي ثابت منذ بداية شهر أكتوبر.

في المقابل يتم الآن تداول الحد الأقصى للتضخم في المنطقة بنسبة 1.5٪ لمدة خمس سنوات، وهو مقياس لتوقعات التضخم في قطاع ينشط فيه مديري المقايضات بعلاوة تبلغ نحو 50 نقطة أساس، وهذا بالقرب من أعلى مستوى منذ مايو.

حيث بدأت مؤشرات التضخم ترتفع ببطئ في منطقة اليورو قبل مراجعة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي، مما يدعم الزيادة الأخيرة في عائدات السندات.

التضخم يصل إلى ذروته قبيل اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

لا تظهر أي من مقاييس التضخم الأساسي لمنطقة اليورو علامات على استيفاء معايير البنك المركزي الأوروبي الخاصة بعمليات شراء الأصول.

يجب أن يسمح ذلك للرئيسة "كريستين لاجارد" بالامتناع عن تغيير السياسة النقدية في عام 2020، والتركيز على المراجعة الاستراتيجية للمؤسسة.

من المحتمل أن يركز المتداولين أيضاً على ما إذا كانت مراجعة الاستراتيجية الكبيرة ستشمل إعادة النظر في هدف التضخم.

تواجه معظم الاقتصادات المتقدمة صعوبات مماثلة رغم ذلك قدم الباحثون تفسيرات بما في ذلك العولمة والتكنولوجيا ومعايير سوق العمل الضعيف، وليس من الواضح كم يمكن أن تضيف المراجعة الإستراتيجية.

الاقتصاديون يطورون وجهات النظر حول نتائج مراجعة إستراتيجية البنك المركزي الأوروبي

"اليورو"

يتم تداول اليورو مقابل الدولارحول 1.1090، ويبقى اليورو بالقرب من أدنى مستوى خلال أربعة أسابيع في أعقاب الاضطرابات السياسية في إيطاليا.

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفع فيه مؤشر سيتي للمفاجآت الاقتصادية لمنطقة اليورو، وهذا هو أعلى مستوى له منذ أوائل عام 2018.

فشل زوج عملة اليورو مقابل الدولار باكتساب زخم إيجابي، واغلق يوم الثلاثاء دون متوسط متحرك 55 يوم للمرة الأولى منذ 29 نوفمبر.

اليورو مقابل الدولار قرب مستوى دعم هام عند متوسط متحرك 100 يوم

حيث يواجه مستوى دعم عند 1.1070 متوسط متحرك 100 يوم، وبإغلاق يومي دون هذا المستوى قد يستهدف الدعم الثاني عند 1.0981 قاع 29 نوفمبر.

أما دون هذا المستوى قد يشهد المزيد من التراجع السلبي لإستهداف مستوى 1.0879 قاع العام الماضي، وما دون هذا المستوى قد يستهدف مستويات 1.07 التي أشرنا لها بمقالتنا منذ بداية 2019 نحو الفروقات السعرية منذ الإنتخابات الفرنسية في 2017.

بينما إذا نجح الزوج بالتداول اليومي أعلى مستوى 1.1094 متوسط متحرك 55 يوم قد يعزز من المكاسب لإستهداف مستوى المقاومة الثاني عند 1.1134 متوسط متحرك 200 يوم.

أعلى هذا المستوى قد يستهدف مستوى المقاومة عند 1.1173 قمة 16 يناير ثم مستوى نحو مستوى 1.1220.

- يمكنك الإطلاع على مقالتنا الرئيسية من خلال التغطية المباشرة للسوق بمدونة شركة أوربكس من (هنا).

عبدالحميد ماهر

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+