هل ينقذ اتفاق "أوبك" توزيع الأرباح لشركات النفط الكبرى؟

هل ينقذ اتفاق "أوبك" توزيع الأرباح لشركات النفط الكبرى؟

Investing.com  | 14 ابريل 2020 ,16:21

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 14/4/2020

أبرم منتجو النفط اتفاقًا تاريخيًا بموجبه يقدمون للسوق أكبر تخفيض للإنتاج النفطي في التاريخ، مما رفع آمال استعادة أسعار النفط سابق قوتها، وتعافي كبريات الشركات الأمريكية عقب الإجراءات الصعبة التي اتخذوها بتخفيض توزيعات الأرباح على سبيل المثال.

كانت الولايات المتحدة وسيط السلام بين دول أوبك+، وحركها إلى شغل هذا الدور التراجع الضخم في الطلب على الوقود جراء تفشي فيروس كورونا، وزاد الأمر سوءًا بزيادة الإنتاج من أكبر منتجين في العالم: السعودية، وروسيا، مما هدد منتجي النفط الصخري.

أنهى سعر خام غرب تكساس الوسيط جلسة تداولات يوم الخميس عند 22.76 دولار للبرميل، بانخفاض 63% منذ بداية العام إلى تاريخه. وكان الأمر أسوأ في تكساس حيث ينتج هذا النوع من النفط، ومن غرب  كندا أيضًا. تداول النفط أسفل 10 دولار للبرميل في المنطقتين. وهبط النفط الخام يوم أمس 3.5% لـ 22.41، ويقف وقت كتابة التقرير عند 22.59 دولار للبرميل.

الرسم البياني لعقود النفط الخام على إطار أسبوع

بالنسبة لكبار المستثمرين السؤال الآن هو: هل يساعد الاتفاق في حماية توزيعات الأرباح من إكسون موبيل (NYSE:XOM)، وشيفرون (NYSE:CVX)، ورويال داتش شل (NYSE:RDSa).

تجنبت الشركات الكبرى تخفيض توزيعات الأرباح لسنوات، وغرضها في هذا تحفيز المستثمرين، وزيادة جاذبية أسهم القطاع، وسط خفوت نجمه مع وجود شركات الطاقة النظيفة. ارتفعت ديون أكبر 5 شركات نفطية في العالم لـ 25 مليار دولار في 2019، الشركات مجتمعة. عمدت الشركات للاستدانة حتى توفي بالتزامات الإنفاق الرأسمالي، وتوزع أرباح مليارية على حملة الأسهم.

وفق تقرير من سي إن بي سي، وصل الدين الإجمالي لـ: شيفرون، وتوتال، وبي بي، وإكسون، ورويا داتش شل عند 231 مليار دولار في 2019، مبتعدة عن أكبر دين سجلته في 2016 عندما انهارت أسعار النفط أسفل 30 دولار للبرميل، وكانت قيمته حينها 235 مليار دولار أمريكي.

الرسم البياني لسعر سهم شركة شيفرون

ارتفعت عوائد توزيعات أرباح شركات النفط بعد الانهيار الأخير في الأسعار.

سجلت أسهم الشركات هبوطًا عنيفًا كالتالي:

  • إكسون 39%
  • شيفرون 29%

وتقف العوائد للشركتين عند 8%، و6% على التوالي. أغلقت إكسون جلسة أمس بانخفاض 0.4% عند 42.76 دولار، بينما شيفرون أنهت يوم الاثنين على ارتفاع 0.7% لـ 84.91 دولار.

نافذة أمل

في حين كانت عوائد الأسهم توضح مستويات عالية من الاضطراب المالي للشركات، كانت أوبك تفتح نافذة من الأمل بتخفيض الإنتاج، ووقف إنهيار الأسعار، وتزويد المنتجين بمتسع للتنفس.

يؤمن بعض محللين أن التخفيضات، ورغم أنها لا تجدي نفعًا على المدى القصير في تحويل دفة الفائض الإنتاجي الهائل، إلا أن الأسعار سوف تتعافى بنهاية العام لتقارب منتصف 40 دولار للبرميل.

من سيتي جروب: "ببساطة فات أوان منع فائض المخزون القوي، فيوجد ما يزيد عن مليار برميل زائد في الفترة ما بين منتصف مارس، ونهاية مايو، ولوقف الأسعار عن الهبوط، في معاملات التسليم الفوري، لم يعد هناك متسع من الوقت."

تحملت شركات النفط الكبرى عديد الانهيارات السعرية، ونجت منها، بداية من أزمة 2008.

يقول محللو جولدمان ساكس في مذكرة: "خلال الانهيارات الماضية، لم تستجب الشركات العملاقة لأحوال الاقتصاد الكلي المتردية بتخفيض توزيعات الأرباح المادية." وقالوا إنها لن تفعل هذا الآن بسبب البيئة الحالية.

الرسم البياني لسعر سهم شركة إكسون

يقول دارين وودز، الرئيس التنفيذي لإكسون موبيل في فاعليات يوم المستثمر بتاريخ 5 مارس: "إكسون ملتزمة بتوزيعات أرباح متنامية ويعتمد عليها." وتستمر الشركة في رفع التوزيعات النقدية لعامها الـ 37.

أمّا مايك ويرث، رئيس شيفرون، أكد على أن منتجي الطاقة سيرفعون توزيعات أرباح السهم للمرة الـ 33 في 2020. وجنت أسهم الشركتين أكثر من 10% خلال الشهر الماضي.

خلاصة القول

لا يمكن لأجد الجزم بأداء سوف النفط خلال الأسابيع أو الشهور المقبلة، مع فجوة العرض والطلب شديدة الاتساع.

ولكن تخفيضات الإنتاج، وتوقف حرب الأسعار تفتح نافذة الأمل فعلًا لمنتجي النفط الصخري للتعامل مع صدمة الطلب.

Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 简体中文 繁體中文 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+

حمل تطبيق Investing.com

احصل مجانًا على الأسعار في الوقت الحقيقي، والرسوم البيانية، وتنبيهات للأسهم، والعملات، والسلع، والمؤشرات، والسندات. احصل مجانًا على أبرز التحليلات الفنية/التوقعات.

متابعة أدق وأسهل لـ Investing.comعلى التطبيق!

مقالات وأخبار أكثر، ورسوم بيانية، وأسعار محدثة أسرع، وتجربة سلسة وممتعة متاحة فقط على التطبيق وحده.

';