البيتكوين ضمن حرب وجود

 | 15 مايو, 2023 10:26

" كل شيء في هذا العالم له نسخته المكررة في الماضي دون أي اختلاف ، في السياسة في الحروب ، في السلم في الطب في العلم وفي الاقتصاد وما اختلف تماماً هو فقط الممثلين لذا كل ما عليك أن تنظر إلى الماضي لتعرف ما قد سيحدث"

نيكولو ميكافيللي

 كمتداول ، مستثمر أو محلل أو متابع للأسواق نظراً لبيئة عملك التي تتطلب أن تتابع الأسواق عليك دوماً أن تتذكر أن العالم الاقتصادي يحمل في طياته أحداث تاريخية يكررها مراراً وتكراراً وهذا ليس انطلاقاً من أن التحليل الفني لا يخطئ لا أبداً ، وإنما انطلاقاً من أن مشاعر البشر لن تتغير مع مرور الزمن فهنا ستخاف حتماً عند تعرض أموالها للخطر ، وستفرح حتماً عند الربح وستطمع حين ما تتلقى أكثر من توقعاتها.

 على هذا بنى مارك دوجلاس نظرية الاحتمالات و الأنماط في كتابه فن التداول بالأسواق ، ليخبرنا أن الأسواق من حين لآخر تتشكل نتيجة لاتباع البشر لسلوك معين ، وهذا النمط يشابه نمط تكرر في الماضي ، لهذا قد تتكرر نتيجة هذا النمط باحتمال معين وعلى هذا نخبرك ...

أن البيتكوين كتقنية قديمة جداً ، حيث وصفها العالم ستيورات هابر ( Stuart Haber) ، ليعود ساتوشي ناكاموتي بالنشر عن التقنية مع التطبيق عام 2008 ، وهذا على أبسط التقدير يجعلنا كمحللين مدركين أننا لا نتعامل مع شيء بالغ التعقيد وإنما شيء تكرر في الماضي.

  ما الرابط بين الدولار والبيتكوين/h2

فئة كبيرة من المتداولين لا تعلم الرابط بين البيتكوين و الدولار ولماذا قد يشكل البيتكوين حرب وجود للدولار (طبعاً الموضوع يحتاج إلى فترة طويلة).

إن أتينا إلى التقنية التي يعمل عليها البيتكوين فإنه يعمل بمنطلق اللامركزية البحتة ، وهو إمكانية أن ترسل كمية معينة من الأموال لشخص معين دون الحاجة لوسيط وهذه الحوالة تسجل وترفع على جميع الأجهزة التي تعاملت بالشبكة ، فهذا ما يجعل التحويل شفافاً ، آمناً ، بعيداً عن التعديل حيث لا توجد قابلية لتعديل الحوالة ، إضافة إلى عدم وجود أي إمكانية لاختراق سلسلة الكتل وهذا نظراً لوجود ما لا يقل عن  أربع من اكثر الطرق تعقيداً لتشفير البيانات وحمايتها مما يجعلها وفقاً لرأي نخبة من المبرمجين أنها صعبة الاختراق كتقنية ، ولكن إن وجدت هذه التقنية التي تتيح اختراق البيتكوين ( أي التعديل على الكتل التي تحوي بيانات الحوالات المالية و ما تم تعدينه حتى آخر لحظة) ، فإنك بحاجة حوسبة كمومية وهذا للولوج إلى جميع الأجهزة التي تحمل نسخة من الكتل وهذا يعادل تكلفة ما سيتم اختراقه وبالتالي فهو بعيد المنال ، وإضافة إلى قانون 51% الذي يعمل عليه البيتكوين والذي ينص أنه بحال امتلك شخص معين نسبة تزيد عن 51% من البيتكوين فإن البيتكوين سينهار نظراً لأنه خالف المبدأ الذي انطلق عليه و هو اللامركزية وهذا يشكل رادع كبير لأي شخص يحاول اختراق شيء يفقد قيمته لحظة اختراقه

 هذه التقنية التي جعلت من إمكانية إرسال حوالة مالية لأصل مالي غير قابل للتعديل و علناً ولا يوجد إمكانية للتلاعب نشرت بعد اهم أزمتين مرت بها الولايات المتحدة تحت مسمى الخداع المالي وهي صدمة نيكسون للعالم عام 1074 التي خدع فيها الفيدرالي العالم بأسره بأن الدولار يطبع عوضاً عن الذهب ، وأزمة الرهن العقاري التي أتت نتيجة الاعتماد على بنوك مركزية ذو إدارة مالية سيئة وصفها ورن بافيت بأنها الجحيم أما أسواق المال.

وهذا ما يجعلنا كمحللين نصيغ القاعدتين:/h2

1.  البيتكوين يعد أصل شبه ناضج بديل عن الدولار لكن حتى يثبت نفسه وهذا ما نراه ضمن منعكسات التحليل الفني و الأساسي

2.  العلاقة بين البيتكوين و الدولار عكسية كوننا سعرنا أصل يحاول النضوج ( البيتكوين) بأصل مضاد له تماماً

  آخر التطورات الفنية  أما لماذا يمر البيتكوين بحرب وجود فنحن الآن و بتداول البيتكوين عند مستوى مقارب 26k  ، فإن البيتكوين يحقق فيها انخفاضاً يقدر وسطياً 75% للمرة الرابعة على التوالي ( علماً أن كل مرة كان ينخفض فيها ، كان يحقق صعوداً اقوى من سابقه) ، تذكر حينما تراجع من 20 إلى 3.2 قم بعدها حقق الهالف الثالث وصعد نحو 62 لأول مرة ، وبعد أن هبط البيتكوين نحن الآن ننتظر الهالف الرابع