أسعار النفط مستقرة، بينما ينتظر العالم حديث وزير الطاقة السعودي

أسعار النفط مستقرة، بينما ينتظر العالم حديث وزير الطاقة السعودي

Investing.com  | 17 سبتمبر 2019 ,16:33

أسعار النفط مستقرة، بينما ينتظر العالم حديث وزير الطاقة السعودي

Investing.com - تداول النفط تداولًا عرضيًا يوم الثلاثاء، بينما زودت السعودية العالم بتفاصيل حول حجم الضرر الذي تعرضت له البنية التحتية للمنشآت النفطية جراء ما تعرضت له من هجمات صاروخية خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقفت عقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة عند 61.83 دولار للبرميل، بحلول الساعة 9 صباحًا بالتوقيت الشرقي (13:00 بتوقيت غرينتش) بانخفاض بلغت نسبته 1.4%، بينما تراجعت عقود نفط برنت 1.1%، لسعر 68.24 دولار للبرميل.

ويعقد وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، مؤتمرًا صحافيًا عند الساعة 1:15 بالتوقيت الشرقي (17:15 بتوقيت غرينتش، الساعة 20:15 بتوقيت مكة المكرمة)، ليوضح حقيقة التقارير القائلة بتوقف الإنتاج السعودي لفترة أطول من المتوقع عند بداية وقوع الحادثة، التي استهدفت المنشآت النفطية في بقيق.

تعمل وحدة المعالجة الأساسية في بقيق على إزالة الكبريت، والأبخرة من النفط المنتج من أكبر خقول البلاد النفطية، وإعداده للشحن بغرض التصدير. وتعالج الوحدة 7 مليون برميل يوميًا وفق إس آند بي جلوبال بلاتس.

وتسبب الهجوم في تعطيل معالجة 5.77 مليون برميل يوميًا، بشكل مباشر أو غير مباشر. بينما قالت المملكة إنها على وشك الاتجاه للاحتياطي المخزن في حقول نفطية خارج البلاد، وعلى استعداد لاستخدام الاحتياطي الاستراتيجي لها، ولكن هذا لم يكن كافيًا لمواجهة مخاوف تراجع الإمدادات من السوق العالمي بقوة، لو استمرت أزمة انقطاع الإنتاج طويلًا.

تمكنت العقود الآجلة للنفط الخام من تحقيق أكبر مكسب يومي لها يوم الاثنين، ولكن استقرت التحركات خلال الليل، بعد أن اتضح عدم وجود نوايا لشن هجوم عسكري ضد إيران ردًا على الهجمات، وإن كانت الولايات المتحدة وجهت أصابع الاتهام لإيران. ودعمّت السعودية التحليل الأمريكي لحقيقة الهجوم، وقالت إن الأسلحة المستخدمة في الهجوم كانت أسلحة إيرانية. في حين كرر المتمردون الحوثيون زعمهم تولي مسؤولية تلك الهجمات يوم الثلاثاء.

وبينما تراجعت خطورة تصعيد النزاع، تسبب هذا في فقدان النفط لمحفز ارتفاع، ولكن ظلت هناك المخاوف حول سلامة المنشآت النفطية.

ويصدر اليوم من معهد البترول الأمريكي تقريره الأسبوعي عن توقعات وضع المخزون الأمريكي من النفط الخام للأسبوع الماضي، ولكن ما يحدث في الخليج العربي أهم. ويتوقع المحللون هبوط المخزون النفطي الاستراتيجي 2.9 مليون برميل يوميًا خلال الأسبوع الماضي. وتصدر البيانات الحكومية الرسمية حول المخزون يوم الأربعاء.

وفي أنباء أخرى، ظلت العقود الآجلة للبنزين ثابتة عند 1.7530 دولار للغالون.

اخبار ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
أبوعمر المتابع
أبوعمر المتابع

متى المؤتمر بتوقيت السعودية   ... (أقرأ المزيد)

17 سبتمبر 2019 ,13:41 GMT· الرد
أبوعمر المتابع
أبوعمر المتابع

متى المؤتمر بتوقيت السعودية   ... (أقرأ المزيد)

17 سبتمبر 2019 ,13:40 GMT· الرد
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. أسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. يزيد التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+