هل تنفجر فقاعة بتكوين؟ إليك رأي خبراء من بينهم المستثمر الأشهر، وارن بافيت

هل تنفجر فقاعة بتكوين؟ إليك رأي خبراء من بينهم المستثمر الأشهر، وارن بافيت

Investing.com  | 10 يناير 2021 ,14:05

هل تنفجر فقاعة بتكوين؟ إليك رأي خبراء من بينهم المستثمر الأشهر، وارن بافيت

Investing.com - وصل سعر بتكوين لمستوى قياسي فوق 41 ألف دولار يوم الجمعة الماضية. والآن تتجاوز قيمتها السوقية 700 مليار دولار أمريكي، دافعة سوق العملات فوق تريليون دولار أمريكي للمرة الأولى. 

وإذا استمعنا لآراء الثيران، فهذه مجرد بداية الانطلاقة للعملات الرقمية. 

اقرأ:  بتكوين ستصل لـ 100 ألف دولار وفق خبراء، هل هناك ما يدعم صحة هذا؟

والآن، يتساءل الجميع، هل تتحول بتكوين لذهب جديد، ذهب رقمي، أم أن هذه فقاعة؟ هل أستثمر أم ابتعد عن أصل محفوف بمخاطرة هائلة؟ متى ستنفجر الفقاعة؟ 

تحدثت سي إن بي سي مع عدد من الخبراء في عالم تكنولوجيا المال، حول مخاوف وشكوك السوق حيال العملات الرقمية. 

البديهي والمعروف 

بتكوين محفوفة بمخاطرة هائلة وتقلبات عنيفة للأعلى وللأسفل، فكما يكون الصعود مبهر يكون الهبوط مدوي. ويقول جايمس ليد بتير، محرر فاينتيك: "لو نظرت تاريخيًا لسعر بتكوين، ستجدها في مرات كثيرة تصعد بقوة، وتنهار سريعًا بسرعة أكبر." 

والأبرز في الذاكرة الحديثة، قبل 3 أعوام أو يزيد وصلت بتكوين خلال يوم التداول لـ 20,000 دولار أمريكي، ومن ثم غزا الدببة السوق، واستمرت لـ 3,122 دولار أمريكي، وتراجعت القيمة السوقية بمليارات الدولارات. 

ويجب التنبه أيضًا للتالي، في أسواق المال التقليدية هناك حدود للمكاسب والخسائر، وطرق لإيقاف السوق عن الانهيار التام في حال أصاب الذعر المستثمرين، بتكوين على العكس من ذلك، لو تضررت معنويات المستثمرين بقوة، وفقد السوق إيمانه، فلا يوجد ما يحول دون انهيارها للصفر. 

لذا، فيرى بعض خبراء بأن بتكوين مقامرة، ويمكن من خلالها تحقيق مكاسب هائلة في فترات زمنية قصيرة، فهي حلم الثراء السريع الذي يراود كثر، ولكن تظل مخاطر الهبوط العنيف قائمة. 

وينصح خبراء بأن الفرص براقة، ولكن عليك التيقظ وإجراء البحث اللازم، وعدم التسليم سريعًا. 

فرص أخرى في سوق العملات الرقمية: العملة الرقمية "بتكوين كاش" أمام الاختبار الأخير، قبل بدء الارتفاع الجنوني

الآن حان وقت العملة الرقمية لايت كوين للإنطلاق نحو القمة التاريخية

الإيثوريوم نجح في الوصول للأهداف الأقرب والطريق ممهد لبلوغ الأهداف التاريخية

خدعة؟ 

كان عام 2020 عام من الجنون، وشهدنا فيه أحداث كثيرة غير مسبوقة، مثلما حدث في يوليو الماضي، عندما تعرضت حسابات مشاهير عدة في عالم الفن والسياسة لاختراق أمني، وطلب المخترقين من المتابعين شراء عملة بتكوين، وعلى هذا الأساس تدفقت مئات الآلاف من الدولارات لعملة بتكوين. 

تسمح بتكوين للمتعاملين بها بنقل الأموال وإيداعها دون الكشف عن شخوصهم، أو هوياتهم (لذا تصبح المعاملات المشبوهة ميّسرة)، ولكن يجب التنبه إلى أنها لا تتم مجهولة جهلًا تامًا. فكل معاملة بعملة بتكوين مسجلة في دفتر حسابات، بلوكتشين. لذا، فمن الممكن تعقب المحتالين. 

إذن، هل يمكن اختراق بتكوين، وسرقة كل الأموال؟ 

هذا قائم، ولكن يحتاج المخترق لقدرات هائلة من الناحيتين الكهربية والتقنية، وأجهزة متطورة لإجراء الاختراق، لذا فربما تفوق تكلفة الاختراق، تكلفة ما سيجنيه المخترق. 

ففكرة وجود دفتر حسابات عام يُدون فيه كل معاملة، تجعل المخترق مجبر على السيطرة على الشبكة كاملة، وفق شرح لوول ستريت جورنال. 

كما يشير أحد الثيران إلى أن حسابات الأسهم في شركات الوساطة ليست بمأمن هي الأخرى. 

ما يمكن أن يحدث: وفق هيئة التجارة الفيدرالية، فمخططات الاحتيال بعملة بتكوين تكون عبر رسائل بريد إلكتروني متمثلة في محاولات: ابتزاز، أو احتيالات متسلسلة، أو استثمارات مشبوهة، وفرص تجارية. 

السبب في الشكوك حول بتكوين

تعزى أيضًا المخاوف لأن بتكوين ليست "عملة" بالمعنى المعروف، فلا يمكن للشخص العادي استخدامها في عمليات البيع، والشراء، والتعاملات اليومية. وأحد الأسباب الدافعة لتراجعاتها هذه هو عدم واقعيتها. 

ولكن وكما ذكرنا في مقالتنا يوم الجمعة، فشركة باي بال، وفرت للمستخدمين قدرة على الشراء باستخدام البتكوين

كما يوجد شركات مثل NXT-ID Inc (NASDAQ:NXTD)، والتي تعمل على تكنولوجيات تسهل تحويل بتكوين للمجال العام. ويشهد السهم ارتفاعات قوية منذ بداية الصعود المبهر لعملة بتكوين. 

عاجل: انطلاق بتكوين لمستويات قياسية تدفع هذا السهم الأمريكي ليصبح الأكثر ارتفاعًا

كما أن البائعين ليسوا على ثقة تامة بالتعاملات بعض، لذا فربما يستغرق التبني العام وقتًا طويلًا. 

إذن هل هذه فقاعة؟ 

2017 ليست بعيدة عن الذاكرة، حتى مع الارتفاعات الشاهقة، يظل التساؤل قائمًا متى الهبوط الكبير؟ 

يقول رئيس الاقتصاديين في روزينبيرج ريسيرش، لـ سي إن بي سي، دافيد روزينبيرج: "التحركات البارابوليك لعملة بتكوين تحدث في وقت قصير، وهذا غير طبيعي على الإطلاق." ويعتبر روزينبيرج بتكوين الفقاعة الأكبر في الأسواق. 

ولكن على الضفة الأخرى يقف الثيران قائلين ما أبعد الليلة عن البارحة، ففي 2017 كانت المضاربة هي سيدة الموقف، والصغار هم القادة، أم الآن فالمؤسسات تتدفق لعملة بتكوين. 

مع بداية حديث مؤسسات مثل جي بي مورجان (NYSE:JPM) عن العملات الرقمية، واحتمالية ارتفاع بتكوين لـ 146 ألف دولار، في حال حلت محل الذهب في المحافظ. 

ومن بين كبار المستثمرين الذين تحدثوا دعمًا لبتكوين في الآونة الأخيرة نرى بأول تودور جونز، وستانلي دريكينملير، وشركات مثل: باي بال، وفيدليتي، وسكوير، وميكرو ستراتيجي، والتي عدلت ميزانيتها لشراء بتكوين. 

ولكن الأسماء الكبرى، مثل وارن بافيت، تقف معارضة لبتكوين، وقال بافيت لسي إن بي سي: "بالنسبة للعملات الرقمية، فأنا شبه متأكد من مقدم النهاية القبيحة." 

الآن مع الموجة الزرقاء يخشى الجميع التضخم والديون، هل بتكوين وسيلتك الآمنة؟ 

الموجة الزرقاء هي سيطرة الحزب الديموقراطي على: البيت الأبيض، مجلس النواب ومجلس الشيوخ، أي الهيئات التشريعية الثلاثة. وتعني هذه السيطرة إمكانية فرض الحزب سياساته دون عرقلة من الحزب الآخر، فيمكن رفع حزم التحفيز، وزيادة الإنفاق، مما يعني تضخم الميزانية وزيادة الديون، وزيادة طبع النقود، مما يؤدي لتراجع محتمل في قيمة مؤشر الدولار الأمريكي. كما أن الولايات المتحدة تسجل حالات وفيات وإصابات قياسية، لذا فمن الممكن أن تفرض الإدارة الجديدة، وسط الحديث عن سلالات جديدة، وإمكانية زيادة الوضع سوء قبل تحسنه. 

تلك الأساسيات من المفترض أن تدعم أسعار الذهب للصعود، ولكن ما شهدناه يوم الجمعة كان انهيار جديد لأسعار الذهب، بخسائر أسبوعية تجاوزت 100 دولار أمريكي. 

مع تكهنات حول دور لبتكوين في تقلبات أسعار الذهب العنيفة، اقرأ: هل يهبط الذهب دون 1,800 دولار خلال الأسبوع المقبل؟

ويرى الثيران بأن بتكوين هي السيولة الأفضل للحفاظ على القدرة الشرائية. فضغوط التضخم تضغط على العوائد الحقيقية، وتقلل من قيمة عوائد السندات، بتقليل قيمة العملة المقومة بها، فتضعف القوة الشرائية للأشخاص. ولكن لأن بتكوين العرض منها محدود، وتتحكم بها أكواد حاسوبية، وليس مجموعة من الأفراد من صانعي القرار. 

ولكن تظل التقلبات مخاطرة. 

ومن ناحية يقول الثيران إن بتكوين في حالة الصعود هي الوسيلة الأفضل للتحوط ضد التضخم، ولكن عندما تهبط لن تقل قيمة أموالك فقط، ولكنك ستفقدها. 

وفي تقرير لمجلة فوربس، يقول محللون: "لا اكتراث لرغبة محبي بتكوين القوية للتظاهر بأنها وسيلة التحوط ضد الانهيار الكامل،" إلا أن الوضع مختلف، فالبلدان تتخذ خطوات قوية لوقف انهيارات عملتها، ولن تسمح دولة بانهيار عملتها للصفر، فقد تلجأ لسياسات التشديد النقدي، وفرض الضرائب، عكس بتكوين التي يمكن أن تصل للصفر بلا رادع." 

الخلاصة: 

عملة بتكوين فرصة للثراء السريع، وتحركاتها قوية وعنيفة، وربما يكون لها مستقبل، ولكن تظل المخاوف والشكوك حولها قائمة، والحذر منها واجب. 

اخبار ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
Dscc Tsxv
Dscc Tsxv

ارجو ان تفيدونه اهل الخبرة هل يؤجد محفظة لشراء العملات الرقمية وتخزينه في العراق ارجو الرد   ... (أقرأ المزيد)

10 يناير 2021 ,16:40 GMT· الرد
AboMostafa AboMostafa
AboMostafa AboMostafa

سيأتي يوما وتنسف كل عملة رقمية في السوق اذا علمت هناك باتجاه موازي للتداول بها ، مجموعة من الاشخاص والشركات عاكفة على افشال واختراق تلك العملة الإلكترونية، فعلى الجميع الحذر من التعامل بها  ... (أقرأ المزيد)

10 يناير 2021 ,11:36 GMT· 1 · الرد
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 简体中文 繁體中文 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+

حمل تطبيق Investing.com

احصل مجانًا على الأسعار في الوقت الحقيقي، والرسوم البيانية، وتنبيهات للأسهم، والعملات، والسلع، والمؤشرات، والسندات. احصل مجانًا على أبرز التحليلات الفنية/التوقعات.

متابعة أدق وأسهل لـ Investing.comعلى التطبيق!

مقالات وأخبار أكثر، ورسوم بيانية، وأسعار محدثة أسرع، وتجربة سلسة وممتعة متاحة فقط على التطبيق وحده.