ما أسباب تراجع الليرة التركية، وماذا ينتظر الدولار؟

ما أسباب تراجع الليرة التركية، وماذا ينتظر الدولار؟

Investing.com  | 14 سبتمبر 2020 ,12:52

ما أسباب تراجع الليرة التركية، وماذا ينتظر الدولار؟

بقلم بيتر نيرس 

Investing.com – انخفض الدولار في التعاملات الأوروبية المبكرة لأول أيام الأسبوع، بعد الأخبار الإيجابية حول لقاح محتمل لفيروس كورونا، وهو ما شجع السوق على تحمل المزيد من المخاطرة. ومع ذلك، من المتوقع أن تبقى نطاقات التداول لأزواج الدولار محدودة، وذلك قبل اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي المقرر هذا الأسبوع. كما يُتوقع أن ينال الجنيه نصيب الأسد من اهتمام متداولي العملات، بسبب تطورات البريكزيت، والين بسبب حالة عدم التأكد السياسي في البلاد. 

أداء الدولار الأمريكي

فعند الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (7:00 صباحاً بتوقيت جرينتش)، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس المعدل الموزون لسعر العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات عالمية أخرى، بنسبة 0.2٪ ليشير إلى 93.198، ويستمر في تعافيه بعد أن كان قد سقط في أول أيام شهر سبتمبر الحالي إلى أدنى مستوى له منذ أبريل 2018، عند 91.737. أما اليورو/دولار فلقد ارتفع بشكل طفيف وبنسبة 0.1٪، ليتداول عند 1.1847. 

وتلقت الأسواق أخباراً طيبة، حيث قالت تقارير إخبارية أن شركة أسترازينيكا (LON:AZN) لصناعة الأدوية (NYSE:AZN) قد استأنفت تجارب المرحلة الأخيرة على لقاح كورونا الخاص بها، أما فايزر (NYSE:PFE) فلقد قال رئيسها التنفيذي ألبرت بورلا أن لقاحها المرشح لديه "الفرصة الجيدة" لتقديم البيانات الرئيسية حول تجارب المرحلة المتأخرة بحلول نهاية شهر أكتوبر. وتسببت هذه الأخبار في تكوين موقف أكثر إيجابية تجاه المخاطر لدى المستثمرين، وهو ما أدى إلى تراجع الدولار. 

ومع ذلك، من المتوقع أن تبقي الأسواق على حذرها، مع ترقب اجتماع السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، والمقرر أن يبدأ يوم غد الثلاثاء ويستمر ليومين، على أن تعلن نتيجته عند الساعة 2:00 بعد الظهر بالتوقيت الأمريكي الشرقي من يوم الأربعاء. ويتبع إعلان قرارات السياسة النقدية، المؤتمر الصحفي لرئيس البنك جيروم باول، والمقرر كالعادة، أن يبدأ بعد الإعلان بنصف ساعة. 

وفي تقرير لبنك (أي إن جي) قال محللوه: "لقد كانت قصة بنك الاحتياطي الفيدرالي، بلا شك، هبوطية للدولار على مدى الشهرين الماضيين، ولكن قد يكون هناك ما يبرر القليل من الحذر مع استمرار ذلك، مع احتمال تقييد أيدي بنك الاحتياطي الفيدرالي الآن قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر." 

الجنيه الاسترليني ومعاناة البريكسيت

ومن أخبار العملات كذلك، ارتفع الباوند بنسبة 0.3٪ ليتداول عند 1.2827، ليتعافى قليلاً بعد أن كان قد سقط إلى أدنى سعر له منذ 24 يوليو يوم الجمعة، عند 1.2767. وتراجع اليورو/باوند بنسبة 0.3٪ ليشير إلى 0.9235، بعد أن كان قد سجل أعلى سعر له في 5 أشهر ونصف عند 0.9290 في وقت سابق. 

وكان الجنيه الإسترليني قد تعرض لضغوط وسط ظهور مخاوف من أن تنتهي الفترة الانتقالية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بدون التوصل إلى اتفاقية تجارية تحكم العلاقة بين الطرفين بعد ذلك. 

ومن المقرر أن يتم التصويت اليوم الاثنين، في البرلمان البريطاني، على مشروع قانون السوق الداخلية الجديد، والذي طرحه رئيس الوزراء بوريس جونسون، ويخرق من جانب واحد المعاهدة المؤقتة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الموقعة في وقت سابق من هذا العام. 

وبالعودة إلى تقرير بنك (أي إن جي) قال محللوه: "على الرغم من انخفاضه العميق في الأيام القليلة الماضية، نتوقع أن يستمر الضغط على الجنيه الإسترليني في الازدياد ... حيث يتكيف المستثمرون الذين كانوا راضين حتى وقت قريب، مع الواقع الجديد المتمثل في زيادة مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، ويبدؤون (أو يواصلون) بناء مراكز البيع على الجنيه الإسترليني." 

أداء اليورو دولار

وأضاف التقرير: "مع احتمال أن يبقى زوج اليورو/الدولار مقيداً في نطاقه (وبالتالي لن يقدم ذلك إلا دعم محدود لزوج الباوند/دولار)، نتوقع أن يتجه زوج الباوند/دولار نحو 1.2500 الأسبوع المقبل، وزوج اليورو/باوند إلى 0.9500." 

أما الدولار/ين، فلقد تراجع بشكل طفيف وبنسبة 0.1٪ ليتداول عند 106.04، مع استعداد كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني (يوشيهيدي سوجا) لتولي رئاسة الحزب الحاكم في البلاد اليوم الاثنين، واستلام منصب رئيس الوزراء يوم الأربعاء. 

وقال مينوري أوشيدا، كبير استراتيجيي أسواق العملات في بنك (إم يو إف جي)، في تقرير لرويترز: "ينصب التركيز على تشكيل حكومته وكذلك ما إذا كان سيدعو إلى انتخابات مبكرة. إنه يقول إنه سيواصل ويدفع أبينوميكس (السياسات الاقتصادية لرئيس الوزراء المستقيل شينزو آبي)، ولكن تحوم الشكوك حول مدى التقدم الذي يستطيع تحقيقه." 

أسباب تراجع سعر صرف الليرة التركية

هبطت الليرة التركية بنسبة 0.2% لتقارب مستويات قياسية الانخفاض، بعد تخفيض وكالة موديز التصنيف الائتماني لتركيا، هبوطًا لمنطقة مضاربية. 

وأعزت وكالة التصنيف الائتماني هذا التخفيض إلى رغبة في إحداث نوع من التوازن بين أزمة المدفوعات، وعجز، وتقاعس مؤسسات الدولة عن مواجهة التحديات. 

أوضحت البيانات الصادرة اليوم من تركيا ارتفاعًا في الإنتاج الصناعي بأكثر من المتوقع في شهر يوليو، مع استمرار الارتفاع منذ رفع قيود وقف تفشي فيروس كورونا في يونيو الماضي. 

وتسجل الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي الآن 7.4930. 

اخبار ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 简体中文 繁體中文 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+

حمل تطبيق Investing.com

احصل مجانًا على الأسعار في الوقت الحقيقي، والرسوم البيانية، وتنبيهات للأسهم، والعملات، والسلع، والمؤشرات، والسندات. احصل مجانًا على أبرز التحليلات الفنية/التوقعات.

متابعة أدق وأسهل لـ Investing.comعلى التطبيق!

مقالات وأخبار أكثر، ورسوم بيانية، وأسعار محدثة أسرع، وتجربة سلسة وممتعة متاحة فقط على التطبيق وحده.

';