النحاس: رغم أداء الربع الأول، حان وقت البيع مجددًا، ماذا يحدث للسلعة؟

النحاس: رغم أداء الربع الأول، حان وقت البيع مجددًا، ماذا يحدث للسلعة؟

Investing.com  | 03 ابريل 2019 ,10:33

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 3/4/2019

ربما لن يوجد أي وقت مناسب لشراء النحاس.

النحاس هو معدن صناعي، مستخدم في صناعة كل شيء، من كابلات الهواتف الجوالة، إلى توربينات الطاقة، وكان واحدًا من السلعة اللامعة خلال الربع الأول، إذ تمكن من جني ربح 11% من الأحاديث التي دارت حول تحسن النمو الاقتصادي على مستوى العالمي، ليكون أفضل مما هو متوقع.

ولكن بدلًا من الاستمرار في الارتفاع، ربما تنهار أسعار النحاس، بسبب المحفزات الاقتصادية غير المناسبة التي تفرضها الصين لتحسين وضع اقتصادها.

انهى النحاس العام الماضي منخفضًا 20%، ليسجل أسوأ الخسائر السنوية على الإطلاق.

ويأخذ (NYSE:بنك أوف أمريكا) مراكز قصيرة على النحاس، ولا يخجل من الحديث علانية عن ذلك.

تكمن مشكلة النحاس في توازن العرض-الطلب، وليس فقط المحفزات المخيبة للآمال التي تطبقها الصين، وفق بنك وول ستريت.

النحاس وخسارة 300 دولار للطن على المدى القريب

وصلت عقود النحاس الآجلة لثلاثة أشهر على بورصة لندن (LON:LSE) للمعادن لارتفاع تسعة أشهر أعلى سعر 6,544 دولار للطن في يوم التداول الأول من الربع الثاني، قبل التراجع إلى حوالي 6,460 دولار للطن في تداولات يوم الأربعاء.

أمّا بالنسبة لعقود النحاس على بورصة نيويورك، فعانت تلك العقود لشهور حتى تخترق مستوى 3 دولار للرطل، وهو أحد مستويات المقاومة.

وأعلن بنك أوف أمريكا اتخاذ مراكز قصيرة على النحاس عند 6,489 دولار، ويتوقع البنك خسارة السلعة لـ 300 دولار في المدى القريب. والأسباب التي دفعت لهذا:

"تلاشي التفاؤل على الطلب في المدى القريب، مع الافتقار إلى فائدة، وارتفاع معوقات متخذي المراكز الطويلة، وسوف تسهم تلك العوامل في دفع الأسعار للانخفاض على مدار الشهور القادمة."

"ونرى معدل مخاطرة-مكافأة مناسب على هذه الصفقة، فوقف الخسارة عند 6610 دولار، والهدف 6,150 دولار."

الصين تثير القلق

يذكر بنك أوف أمريكا أيضًا أن افتقار الصين للمحفزات الاقتصادية للسلعة، لم يأمله المشاركون في السوق. فعانى المشاركون من مخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي، وهذا ما قلل شهية المخاطرة لديهم، كما لم تظهر أي أزمات في الإمداد، وبالتالي تقترب صورة وصول النحاس إلى 6,100 دولار في المستقبل.

تضمنت الإجراءات التحفيزية الصينية وعود بزيادة نفقات البنية التحتية، وكان من المتوقع تطبيقها لأن النمو الاقتصادي كان في حالة هدوء، وتستهدف بكين توسعًا اقتصاديًا ما بين 6-6.5% لهذا العام، بانخفاض من نسبة 6.6% للعام السابق.

يقول المحلل في أي إن خي، وارن باترسون، إن الصين يجب أن تتحول من القول للفعل، حتى يرتفع النحاس بعد انخفاض (رالي).

ويذكر بنك أوف أمريكا:

"بهذا الصدد نعتقد أن الأسواق العالمي لن تنظر بعيدًا عن البيانات المخيبة للآمال، ولن يختفي التفكير بأن اتجاه النمو ليس في صالحهم، ونستمر في توقع أن النمو الاقتصادي لن يحقق التوقعات المرجوة، كما نرى أن الأسعار الآن مناسبة لاتخاذ مراكز مفيدة في تحقيق معدل مخاطرة-مكافأة مناسب."

"وباختفاء مشكلات الإمداد، سيتحرك المنحنى نحو تأجيل الشراء، مما يعمل في صالح المراكز القصيرة، وكذلك المقيد في الحساب يصب في مصلحتهم."

الإمداد والطلب العام القادم

ستتوسع إمدادات النحاس من المناجم مقدار 900,000 طن بحلول عام 2019، وفق ما تذكره مجموعة CRU، مقرها بريطانيا، وهي شركة رائدة في مجال أبحاث التعدين.

وتتوقع الشركة أيضًا تقلص الفارق بين النحاس المعالج، والطلب من 600,000 طن منذ عام مضى، إلى 200,000 طن بحلول 2020.

كتبت فينسيا دافيدسون في مقالة على فايننشال تايمز يوم الجمعة تقول إن العديد من المناجم الكبرى للنحاس لديها مستقبل واعد مقارنة بأي سلعة أخرى، ودافيدسون هي مدير أبحاث النحاس والاستراتيجية في CRU.

وقالت إن هذا التصور الإيجابي جاء على خلفية توقعات متنوعة من المجال الجيوسياسي المرتبط بتعدين النحاس، مثل: تراجع درجات المعدن، وتراجع المخزون، وصاحب ذلك سلسلة من اتجاهات الطلب المشجعة. كان هناك اتفاقًا بالإجماع حول الحاجة لمناجم جديدة، ومن سيعمل على تلك المناجم سيحقق استفادة كبيرة من حجم التداول المتزايد، والعائد والأرباح.

مناجم جديدة أكثر من حاجة السوق

وتتابع دافيدسون قائلة إن بصدد النقاش حول زيادة عدد المناجم، لم يتفق السوق على عدد المناجم التي يحتاجها.

"كان هناك اتفاق عام خلال السنوات الماضية على توسعات ضخمة في مشروعات جديدة تبدأ عملها خلال السنوات الخمس القادمة. والنتيجة هي ظهور سوق النحاس في حالة إمداد جيدة على المستوى المتوسط، أفضل من حالته منذ عام مضى."

أظهر بحث إي إن خي تضاعف النحاس المتواجد في مستودعات بورصة شنغهاي للعقود الآجلة، والرقم الآن 227,049 طن في بداية مارس، خلال الركود الموسمي للنشاط الصناعي ما بين الشتاء الصيني، وإجازات السنة القمرية الجديدة.

وتدور في السوق أحاديث كثيرة عن استخدام النحاس في صناعة السيارات الكهربية، وتأثير ذلك على استهلاك السلعة خلال النصف الثاني من 2020. ويضع السوق أملًا على مصادر الطاقة المتجددة، ولكن تلك المصادر لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من الإنتاج العالمي للطاقة.

وينظر السوق للهند على أنها الصين التالية، ولكن الهند ما زالت تستهلك النحاس بنسب أقل كثيرًا من كبار المستوردين الدوليين، رغم نمو الواردات السنوية بنسبة 10% سنويًا تقريبًا.

وتقول دافيدسون:

"ما زال العجز قائمًا لبداية عام 2020، ولكنه عجز أقل من المتوقع منذ عام مضى. ومن التجارب الأخيرة نرى أنه يمكن تلاشي الفارق بين الإمداد والطلب تمامًا إذا لم تُوضع الموافقة على المشروعات الجديدة تحت المراقبة."

Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+