الفيدرالي بين الكبرياء والواقعية: كم مرة يلزم تخفيض معدل الفائدة، وبأي سرعة؟

الفيدرالي بين الكبرياء والواقعية: كم مرة يلزم تخفيض معدل الفائدة، وبأي سرعة؟

Investing.com  | 18 يونيو 2019 ,07:40

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 18/6/2019

ربما يشعر المستثمرون أنهم استطاعوا تحويل مسار الفيدرالي، وجعله يسير على طريقهم الذي يفضلون، فتحول الفيدرالي من رفع معدلات الفائدة، إلى تبني سياسة الصبر والإبقاء على الوضع على ما هو عليه، وأخيرًا الآن يستعد الفيدرالي لخفض معدلات الفائدة إذا ما اقتضت الحاجة. وتشير التنبؤات إلى احتمالية نسبتها 20% لخفض الفيدرالي معدل فائدته أثناء اجتماع اللجنة بعد يومين، وانخفضت تلك النسبة من 25%.

على الجانب الآخر، على الأرجح لا يرغب أعضاء لجنة السوق المفتوح التابعة للفيدرالي في اقتفاء أثر خطوات مشاركي السوق، وربما يثبتون أماكنهم حتى لا ينجرفون وراء المتداولين والمستثمرين، ناهينا على تويتر ترامب. وتقف الاحتمالات معارضة لتخفيض معدل الفائدة هذا الأسبوع، وربما يخفض الفيدرالي معدل الفائدة في اجتماعه القادم، المقرر عقده في شهر يوليو، وهذا التوقع سابق لأوانه، على الرغم من أن النسب تقول إن احتمالية تخفيض الفائدة 68%، لتكون الفائدة بين 2.00-2.25، وتقف الآن عند 2.25-2.50.

ويعقد جيروم باول، مؤتمر صحافيًّا يوم الأربعاء، وسيواجه فيه ما يواجه عادة من صعوبات. يحاول باول في هذا المؤتمر أن يجنب السوق مراكمة زخمه حول تخفيض معدل الفائدة في يوليو، بينما يعطي أمًلا كي لا يثور السوق عليه بعد مثل تلك التصريحات.

يصمم الفيدرالي إرشادات مستقبلية لتهدئة مخاوف السوق، وضمان عودة الأوقات الطبيعية للسوق، ولكن تلك الإرشادات تواجه تحديات غير مسبوقة في إعداد المستثمرين لعالم مال واستثمار ربما لن يشهد أوقاته الطبيعة مجددًا. ولتوضيح أن الأحوال الطبيعية للسوق ولت، نضع الرسم التوضيحي للـ dot-plot في الاعتبار، فتشير توقعات صانعي السياسة إلى عودة معدلات الفائدة في الشهور القادمة. فهل يُكتب لمثل هذا الرسم النجاة في حالة تخفيض معدلات الفائدة؟

وبغض النظر عن الحرب التجارية، لا تمنح البيانات صانعي السياسة فكرة واضحة عن اتجاه السوق الآن. فبلغ عدد الوظائف المضافة في شهر مايو 75,000 وظيفة، أقل من التوقعات، ولكن الإنتاج الصناعي ارتفع 0.4%، في نفس الشهر، وهو ضعف ما كانت عليه التوقعات.

وصل مؤشر سعر المستهلك للتضخم إلى 1.4% سنويًا في شهر مايو، فبالتالي بيانات التضخم أقل ترددًا الآن، فهذا المعدل منخفض كثيرًا عن الهدف الذي يقره الفيدرالي بـ 2%. ويرتفع مؤشر أسعار المستهلك عن مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، ويفضل الفيدرالي الأخير. وقال باول في السابق إن تراجع معدلات التضخم ناتج عن عوامل مؤقتة، ولكن بتلك البيانات الضعيفة من مؤشرات التضخم الرئيسية لن يصمد زعم بأول هذا. وهبطت توقعات معدلات التضخم التي تتبعها جامعة ميتشغان إلى 2.2% لشهر يونيو، الأقل على الإطلاق، بينما أسعار السندات المحمية بالتضخم تدل على وصول المعدل لـ 1.65% على مدار العقد القادم.

زيادة غموض منحنى العائد السلبي (inverted yield curve). تفوق عائد سندات أجل 3 شهور على عائد سندات أجل 10 سنوات في شهر مارس، ويظل على وضعية السلبية تلك أثناء كتابة هذا المقال، ويُنتظر أن يتحول عائد سندات أجل 2 سنة، مقارنة بعائد سندات أجل 10 سنوات إلى السلبية هو الآخر. بالنسبة للبعض، يؤكد هذا على أن الفيدرالي متمسك بتخفيض استباقي لمعدل الفائدة، لعكس الانقلاب الحادث الآن على المدى القصير.

وزاد باول الحماسة الأسبوع الماضي، عندما هجر انتهاجه الصبر، وطمأن الجمهور بأن استراتيجية السياسة النقدية للفيدرالي "ستكون وفق ما تقتضي الحاجة، للحفاظ على التوسع." وأتت تلك التصريحات في أعقاب تصريحات ألقاها رئيس الفيدرالي في سانت لويس، جايمس بولارد، حول التوترات التجارية وما تعنيه من "ضمان انتهاج سياسة مسار هابط لمعدل الفائدة في القريب،" وكانت تلك التصريحات محاولة لتشجيع المستثمرين على الاعتقاد بأن الفيدرالي بدأ يفهم طبيعة ما يحدث.

وفي ثورة الحماس التي أشعلها بولارد، وباول من بعده، وضع المشاركون في السوق احتسابًا لتخفيض معدل الفائدة في شهر يوليو، ورأوا احتمالية لتخفيض المعدل مرة أخرى في سبتمبر ليهبط إلى 1.75-2.00، واحتمالية بنسبة 35%، لتخفيض ثالث لمعدل الفائدة، في ديسمبر، ليصبح بين 1.50-1.75.

وتحيط أخطاء جمة بهذا السيناريو، مانعة إياه من التحقق. والأمر المُعجِز هنا هو معرفة كيف سيستجيب الفيدرالي للضغط من البيت الأبيض لتخفيض معدل الفائدة. فهل يقاوم الفيدرالي التخفيض، حتى لو كان التخفيض هو الرأي السديد هنا، حتى يحافظ على استقلاليته، أم سيكون الفيدرالي مستقلًا بالفعل، ويعمل على تهدئة الاقتصاد بتخفيضه معدل الفائدة تخفيضًا متلاحقًا (أكثر من مرة)، ويقر بخطئه السابق؟

Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. أسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. يزيد التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+