هل عاد بريق تيسلا؟ عليك ألا تنخدع بالارتفاع الحالي

هل عاد بريق تيسلا؟ عليك ألا تنخدع بالارتفاع الحالي

Investing.com  | 06 يناير 2020 ,21:09

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 6/1/2020

تحولت تحركات سهم Tesla Inc (NASDAQ:TSLA)تحولًا دراميًا بنهاية الربع الأخير من 2019. صدر تقرير عن الشركة يفيد بارتفاع الربح في الربع الثالث بشهر أكتوبر، ومنذ ذلك الحين والأسهم ترتفع بقوة، لتصل لارتفاع حوالي 75% منذ ذلك الحين.

بعد الأنباء السارة لثيران تسلا حصل هذا الرالي على دعم جديد ببداية العام. فأعلنت الشركة الأسبوع الماضي عن تسليم 112,000 مركبة في الربع الرابع، وبداية الإنتاج من المصنع القريب من هونغ كونغ، حيث انتجت الشركة 1,000 سيارة من طراز 3 سيدان في أسبوع.

في واقع الأمر، ارتفعت الأسهم بنسبة تفوق 34% في الشهر الماضي وحده، وحوالي 7% في الجلسات الثلاث الماضية، لتغلق يوم الجمعة عند 443.01 دولار.

تحركات سعر سهم تسلا الأسبوعي

جاءت التطورات بعد عام مربك لتسلا، زعزع ثقة المستثمر في مؤسس الشركة، إيلون ماسك، الذي صدم السوق بخطة تحويل الشركة لشركة خاصة، قبل أن يتخلى عن الفكرة. وتلك الخطوات غير الصائبة تصادفت مع عدد من الوعود المخل بها، مما دفع محللين كثر لتخفيض تقييم السهم، والشك حول مدى جدية ماسك في التفوق على صناعة السيارات التقليدية.

أصبح هدف الثيران الطموح في متناول الأيدي بعد الإنجازات الأخيرة للشركة. فبعد إنهاء المصنع العملاق في شنغهاي بأقل من عام، وتجاوزت الشركة طموح بيع 360,000 مركبة للعام، وهذه علامة على تعافي تسلا، وتحولها للاعب قوي.

في مذكرة للمستثمرين يوم الجمعة، كتب دان آيفس، محلل ويدبوش للأوراق المالية، عن الدور المحوري لماسك:

"هذا هو العام الذي انتظره الثيران، مع انضمام الصين للعبة ماسك، وبداية تماسك رؤيته لمستقبل الشركة."

وتظل الصين متأرجحة في أعين آيفس، حيث بدأت تسلا تسليم الطراز 3 المصنوع في الصين. وتستعد تسلا لإنتاج الطراز واي، وهي سيارة رياضية صيفية.

مخاطر جمة لسهم تسلا

على الرغم من التفاؤل، ليس واضحًا مدى سرعة تحول مصنع الصين لتسلا إلى مشروع رابح. إذ نال الضعف من السيارات الكهربية على مدار عدد من الفصول الماضية، مع سحب الصين للدعم الحكومي الذي كانت تمحنه للسيارات العاملة بمصادر الطاقة البديلة.

وتباطأ سوق السيارات الصيني، مع تآكل ائتمان الضرائب لمشتري تسلا، وزيادة مخاطر فشل ماسك في تحقيق الوعود، تلك هي العوائق التي تعترض مسار ارتفاع الأسهم في 2020. ومن الجدير تذكرالقوة التي نالت السهم بنهاية 2018، ولكن الخسائر الكبيرة لحاملي الأسهم وقعت في النصف الأول من 2019 على أي حال.

ولتعزيز مركزها، على تسلا أن تثبت خلال الفصول الثلاثة الماضية أنها يمكنها تحويل تلك التقدمات القوية إلى تدفق نقدي مستدام، وبداية تقليص ديونها. ولكن تكمن المشكلة في أن السهم يستجيب بعنف إلى الأنباء السيئة، مما يجعله الخيار المفضل للمضارربين.

وضع مورجان ستانلي (NYSE:MS) هدف السهم السعري عند 250 دولار، ليوضح عدم انبهاره بالرالي القوي للأسهم خلال الشهر الماضي، ويقول إن هذه نزهة قصيرة لن تدوم. يذكر المحلل آدم جوناس، في مذكرة أخيرة، أن المستثمرين سيتوقفون في النهاية عن رؤية تسلا شركة تكنولوجية، وستبدأ الأسهم بالانهيار لمستويات تشابه تلك التي تهبط لها أسهم شركات قطاع السيارات.

كتب جوناس: "لسنا متفائلين لتسلا على المدى الطويل، خاصة مع اعتقادنا أنه بمرور الوقت سيرى السوق أنها شركة سيارات تقليدية."

"نستعد لزيادة قوة المعنويات خلال النصف الأول من 2020، ولكن السؤال هنا حول استدامة تلك المعنويات."

تداول تسلا عند سعر 250 دولار في أكتوبر من العام الماضي.

خلاصة القول

لا يوجد شك حول عودة تسلا بارتفاع إنتاج المصنع في الصين، وهذا ما من شأنه تغيير ربحية الشركة على المدى الطويل. ولكن ما ينال قطاع السيارات من ضعف، يجب أن يسرع بتحركه نحو الشركة لنعلم ما إذا كانت تلك الإنجازات قادرة على تحويل الشركة إلى الربحية المستدامة، وما إذا كانت الأوقات الطيبة لتسلا حلت، والأمر هذه المرة مختلف عن دورات الازدهار والانهيار السابقة.

Investing.com

مقالات ذات صله

أحدث التعليقات

اضف تعليقا
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
احمد لاا
احمد لاا

310$  ... (أقرأ المزيد)

07 يناير 2020 ,12:40 GMT· الرد
نقاش
أكتب رداً...
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.

ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.

English (USA) English (UK) English (India) English (Canada) English (Australia) English (South Africa) English (Philippines) English (Nigeria) Deutsch Español (España) Español (México) Français Italiano Nederlands Português (Portugal) Polski Português (Brasil) Русский Türkçe Ελληνικά Svenska Suomi 日本語 한국어 中文 香港 Bahasa Indonesia Bahasa Melayu ไทย Tiếng Việt हिंदी
الخروج
هل أنت متأكد أنك تريد تسجيل الخروج ؟
لانعم
إلغاءنعم
يجري حفظ التغييرات

+